سوريا بحاجة للتوسع بأعمال التنقيب عن النفط
آخر تحديث: 2004/6/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/16 هـ

سوريا بحاجة للتوسع بأعمال التنقيب عن النفط

عبر وزير النفط السوري إبراهيم حداد عن أمل بلاده في تحقيق طفرة في أعمال التنقيب عن النفط لوقف تراجع إنتاجها البالغ 500 ألف برميل يوميا ولربما تؤدي إلى زيادته.

وأعلن حداد استمرار بلاده في بيع النفط للشركات الأميركية وتشجيع الاستثمار الأميركي في قطاع الطاقة رغم العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة من جانب واحد على سوريا.

وقال إن صفقة مع كونسورتيوم تقوده شركة بتروكندا ويضم أوكسيدنتال بتروليوم الأميركية لتطوير مشروع غاز تدمر الذي يتكلف ما بين 600 و700 مليون دولار ستستكمل خلال بضعة أشهر.

وأضاف حداد أن 11 شركة تقدمت بعروض للتنقيب في 14 منطقة ضمن جولة من تقديم العروض أغلقت في الفترة الأخيرة، معربا عن أمله في استكمال العقود في الربع الأول من العام المقبل.

وتمنى حداد أن تحقق بعض العقود الجديدة نجاحا لكي تتمكن سوريا من تغيير الاتجاه النزولي في الإنتاج الذي تراجع بنسبة 10% خلال الأعوام الثلاثة الماضية مفيدا بأن بعض الآبار يرجع عمرها لما بين 20 و25 عاما.

وأوضح حاجة سوريا إلى اكتشافات جديدة أو استثمارات كبيرة في مجال رفع معدلات الاستخراج وإلا سينخفض إنتاج البلاد لحوالي 300 ألف برميل يوميا بحلول عام 2020 لكنه سيظل كافيا لتلبية الاحتياجات المحلية.


سوريا تبحث إقامة مصفاة ثالثة شرق البلاد لتكرير نحو 140 ألف برميل يوميا
وأعلن حداد أن سوريا دخلت المرحلة النهائية من دراسة حول إقامة مصفاة ثالثة شرق البلاد لتكرير ما يقارب 140 ألف برميل يوميا من الإنتاج المحلي مشيرا إلى أن المصفاتين السوريتين في بانياس وحمص تكرران نحو 200 ألف برميل يوميا.

وكانت دمشق ذكرت سابقا أنها ستبحث الانضمام للمنظمة إذا ارتفع إنتاجها في الوقت الذي تصدر فيه ما بين 230 ألف و250 ألف برميل يوميا من النفط الخام للأسواق العالمية.

وذكر وزراء أوبك أنهم لم يتلقوا أي طلب رسمي من سوريا للانضمام للمنظمة التي تبلغ الطاقة الإنتاجية لقطر أصغر عضو فيها 830 ألف برميل يوميا.

المصدر : رويترز