تشديد الإجراءات للحصول على التأشيرات قد يؤدي لنقل أعمال الشركات الأميركية لخارج البلاد (الفرنسية-أرشيف)
خسرت الشركات الأميركية مبلغا يتجاوز 30 مليار دولار نتيجة تشدد الولايات المتحدة في منح تأشيرات دخول للمسافرين الأجانب.

وقالت نتائج دراسة قام بها المجلس الوطني للتجارة الخارجية في الولايات المتحدة إن الخسائر المباشرة للشركات وصلت 25 مليار دولار يضاف إليها خسائر غير مباشرة تبلغ خمسة مليارات دولار بين يوليو/ تموز عام 2002 ويونيو/ حزيران عام 2004.

وعبر رئيس المجلس الوطني للتجارة الخارجية بيل راينش بأن بلاده لا يمكنها الاستمرار بهذه الطريقة لأن الشركات الأميركية وموظفيها واقتصاد أميركا يدفعون الثمن.

وحذر رئيس ائتلاف التوظيف عبر الصادرات إد رايس من ذهاب العقود الرئيسية والمشروعات إلى أماكن أخرى موضحا أن الشركات الأميركية ستنقل نشاطاتها إلى الخارج.

وأظهرت الدراسة أن 73% من الشركات التي شملتها واجهت مشكلات في الحصول على تأشيرات دخول لرجال أعمال وأفادت 60% منها بأنها تكبدت خسائر مادية.

وأوصى المجلس بمنح تأشيرات الدخول خلال 48 ساعة في معظم الأحوال ولمدة 30 يوما كحد أقصى.

المصدر : الفرنسية