البنك الدولي يحذر من تفاقم الأزمة الاقتصادية الفلسطينية
آخر تحديث: 2004/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/7 هـ

البنك الدولي يحذر من تفاقم الأزمة الاقتصادية الفلسطينية

ذكر البنك الدولي اليوم الخميس أن الاقتصاد الفلسطيني قد لا يتحسن بعد الانسحاب الإسرائيلي المزمع من قطاع غزة بل إن الانسحاب قد يعمل على تفاقم واحدة من أسوأ الأزمات الاقتصادية في التاريخ الحديث.

ورهنت دراسة جديدة وجود قيمة لعودة الأرض للفلسطينيين برفع إسرائيل حصارها الشامل الذي فرض منذ أكثر من ثلاث سنوات ونصف السنة على القطاع والذي يقيد الصادرات إلى إسرائيل وغيرها.

وحذرت من انهيار السلطة الفلسطينية في حال استمرار الأزمة الاقتصادية مما سيقضي على احتمالات تفاوض إسرائيل على اتفاق سلام.

وأشارت الدراسة إلى أنه في ضوء ضعف السلطة الفلسطينية فإن الوقت ينفد أمام إعادة الأمور إلى نصابها.

وتتضمن خطة لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون تدعمها الولايات المتحدة إزالة جميع المستوطنات الإسرائيلية في غزة والتي يبلغ عددها 21 مستوطنة، إلى جانب أربع مستوطنات من 120 مستوطنة في غزة بنهاية عام 2005.

وتوقع البنك تزايد حدة الأزمة الاقتصادية في غزة إذا قطعت إسرائيل المياه أو الكهرباء عن الأراضي الفلسطينية أو أغلقت حدودها في وجه العمال وحركة التجارة عند انسحابها.

وأشار البنك إلى إمكانية تحقيق الاقتصاد الفلسطيني مكاسب إذا سمحت إسرائيل بالتجارة الحرة عبر الحدود مع غزة ورفعت حصارها عن الضفة الغربية.

المصدر : رويترز