بدأ نحو 200 عامل نفط نرويجي اليوم الجمعة إضرابا عن العمل في أعقاب فشل مفاوضات بشأن تعديل الرواتب التقاعدية وتحسين ظروف العمل، مما ينذر بخفض إنتاج النرويج النفطي بحوالي 400 ألف برميل يوميا.

ويتوقع أن يؤدي الإضراب إلى زيادة المخاوف بشأن إمدادات النفط العالمية بعد توقف صادرات النفط العراقية إثر هجمات تعرضت لها خطوط نقل الخام في وقت سابق من الأسبوع.

وقال اتحاد أرباب الأعمال في النرويج (أولف) إن الإضراب بدأ بعد فشل مفاوضات لتحسين أوضاع العمال، معبرا عن أسفه لعدم التوصل إلى اتفاق. وأشار الاتحاد إلى أن قيمة فاقد الإنتاج تبلغ نحو 17 مليون دولار.

ومن جهته اتهم اتحاد نقابات العمال أرباب الأعمال باتخاذ موقف متغطرس ومتجاهل لمطالبهم، موضحا أن أرباب الأعمال رفضوا مناقشة مطالبهم ومنها تحسين حقوق معاشات التقاعد وتشديد قواعد استئجار أيد عاملة مؤقتة.

وبعد السعودية وروسيا تحتل النرويج المركز العالمي الثالث في أكبر الدول المصدرة للنفط، حيث تبلغ طاقتها الإنتاجية ثلاثة ملايين برميل يوميا.

ووصلت أسعار النفط نحو 39 دولارا للبرميل، مواصلة ارتفاعها ولكن دون أعلى مستوى لها في 21 عاما وهو 42.45 دولارا الذي سجل في وقت سابق من هذا الشهر.

المصدر : وكالات