القضاة يبحثون طلبا من المتهمين في قضية يوكوس بالسماح لهما بالذهاب إلى منزليهما أثناء محاكمتهما (رويترز-أرشيف)
بدأت في موسكو الأربعاء محاكمة أثرى أثرياء روسيا قطب النفط ميخائيل خودوركوفسكي بتهمة الاحتيال والتهرب الضريبي في قضية ينظر إليها -على نطاق واسع- على أنها دبرت بإيعاز من الكرملين ويتوقع الكل -حتى محاموه- أن يخسرها.

وجلس المالك الرئيسي لشركة يوكوس النفطية العملاقة خودوركوفسكي في قفص الاتهام في محكمة بموسكو إلى جانب حامل الأسهم الرئيسي في يوكوس بلاتون ليبيديف الذي يواجه اتهامات مماثلة.

وأجل القضاة الجلسات بعد ساعات قليلة من بدء المحاكمة إلى أجل غير محدد بسبب مرض أحد أعضاء فريق الدفاع، وتبحث الهيئة القضائية طلبا من المتهمين الاثنين بالسماح لهما بالذهاب إلى منزليهما أثناء محاكمتهما بدلا من السجن.

ويعبر محللون عن اعتقادهم أن سقوط خودوركوفسكي هو من تدبير متشددين في الكرملين يخشون من أن يستخدم خودوركوفسكي ثروته للتأثير على السياسة العامة وأن يشكل تحديا لسلطتهم.

وذكر عضو في الفريق القانوني الذي يتولى الدفاع عن خودوركوفسكي أنه لا يشك في أن كلا من خودوركوفسكي وليبيديف سيدانان سيحكم عليهما بالسجن لمدد تصل إلى 10 سنوات.

وتعتبر المحاكمة التي تجرى أمام هيئة قضاة من ثلاث نساء بمثابة اختبار لحكم القانون في ظل حكم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي ذكر في وقت سابق أنه لن يتم التسامح بشأن التهرب الضريبي وأن أقطابا آخرين في مجال المال والأعمال قد يحاكمون.

وخارج قاعة المحكمة، تجمهر حوالي 40 من مؤيدي خودوركوفسكي وهم يرتدون أقمصة حمرا رسمت عليها صورته ويحملون لافتات للمطالبة بمحاكمة عادلة.

وكان رئيس البنك الدولي جيمس ولفنسون دعا السلطات الروسية -في وقت سابق من الشهر الجاري- إلى الحذر في التعامل مع القضية.

المصدر : رويترز