أعلنت وزارة الخزانة الأميركية أمس أن حكومة الولايات المتحدة سجلت عجزا في الميزانية في مايو/أيار الماضي بلغ 62.47 مليار دولار.

وجاء هذا الرقم عن العجز أقل من نظيره المسجل في مايو/أيار عام 2003 والبالغ 88.87 مليار دولار، كما جاء أقل من العجز الذي توقعه خبراء وول ستريت والبالغ 67.50 مليار دولار.

وتتجه الولايات المتحدة نحو تسجيل عجز سنوي قياسي في ميزانية السنة المالية 2004 التي بدأت في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حيث وصل إجمالي العجز في الأشهر الثمانية الأولى من السنة 344.32 مليار دولار ارتفاعا من 290.93 مليارا في الفترة المماثلة من ميزانية السنة المالية 2003.

وكان العجز المسجل في ميزانية 2003 وقدره 374.25 مليار دولار هو الأكبر على الإطلاق.

وأفادت وزارة الخزانة أن إيرادات الحكومة من الضرائب على دخول الأفراد خلال الأشهر الثمانية الأولى من السنة المالية 2004 حققت ما مجموعه 501.98 مليار دولار، متراجعة بـ15.84 مليارا عن الأشهر المقابلة من ميزانية 2003.

وارتفع الإنفاق العسكري الأميركي إلى 296.90 مليار دولار في الأشهر الثمانية الأولى من السنة المالية 2004 من 263.97 مليارا في الفترة المماثلة من 2003.

وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك انتقد العجز التجاري وعجز الموازنة الأميركية في حين اتهمت الولايات المتحدة أوروبا بعدم بذل ما يكفي لإنعاش اقتصادها البطيء.

المصدر : رويترز