قال مسؤولون أستراليون ومصريون اليوم إن القاهرة وقعت مع الشركة المحتكرة لصادرات القمح الأسترالية اتفاقية تمهد لإبرام اتفاق توريد طويل الأجل.

وأوضح وزير الزراعة الأسترالي وارين تروس وشركة إيه.دبليو.بي ليمتد التي تحتكر صادرات القمح الأسترالية أن وزير التموين والتجارة الداخلية المصري حسن خضر وقع اتفاقا من حيث المبدأ مع الشركة خلال زيارة للعاصمة الأسترالية كانبيرا.

ويأتي الاتفاق بعد زيادة حادة في مبيعات القمح الأسترالية عام 2004 لمصر التي تستورد ما بين ستة وسبعة ملايين طن من القمح سنويا وتعد واحدة من أكبر مستوردي القمح في العالم.

وقالت العضوة المنتدبة بالشركة أندرو ليندبرغ إن مبيعات القمح الأسترالية لمصر تجاوزت هذا العام بالفعل مستوى مليوني طن وإن الشركة مؤهلة لتصدير أكثر من 2.3 مليون طن لمصر في 2003-2004. وتقدر قيمة مبيعات القمح لمصر هذا العام بأكثر من 500 مليون دولار أسترالي (350 مليون دولار أميركي).

وأشارت الشركة إلى أن الاتفاق يشمل أيضا بحث إمكانية استثمار إيه.دبليو.بي مستقبلا في إقامة صوامع حبوب في ميناء العين السخنة المصري.

وأضافت أنها ستدرس أيضا إمكانية ترتيب تسهيلات ائتمانية للذين يشترون القمح المصري وستبحث فرص زيادة الصادرات المصرية من الأسمدة وغيرها.

يشار إلى أن مصر بدأت في تنويع مصادر حصولها على القمح من أستراليا والهند وسوريا بعد أن كانت تعتمد بشكل كبير على الولايات المتحدة.

المصدر : رويترز