السعودية تقول إن الولايات المتحدة لم تبن مصفاة واحدة خلال 20 سنة
قالت السعودية إن قوانين البيئة الصارمة وضعف طاقة المصافي في الولايات المتحدة هي المسؤولة عن الارتفاع القياسي لأسعار البنزين في السوق الأميركية.

ودافع مستشار الشؤون الخارجية للأمير عبد الله ولي عهد السعودية عادل الجبير عن خفض إنتاج منظمة الدول المنتجة والمصدرة للنفط (أوبك) موضحا أن الإنتاج العالمي من النفط والطلب عليه متوازنان.

وعزا الجبير في مقابلة مع شبكة (سي. إن. إن) قرار أوبك خفض الإنتاج إلى وجود فائض طفيف في السوق النفطي. وأشار إلى أنه لم يتم بناء مصفاة واحدة في أميركا خلال العشرين سنة الماضية.

كما أوضح الجبير أن من الصعب على شركات النفط الأجنبية والموردين المحليين بيع البنزين في السوق الأميركية لأن القوانين البيئية الاتحادية تتطلب بيع أنواع خاصة من الوقود في أنحاء الولايات المتحدة لمكافحة التلوث.

وردا على تصريحات الجبير اعتبر السناتور جون كيري الذي يأمل ترشيح الحزب الديمقراطي له في انتخابات الرئاسة الأميركية أن رفض البيت الأبيض التصدي لأوبك جرأ السعوديين وأعضاء أوبك الآخرين على خفض إنتاج النفط.

وكانت السعودية سعت لتهدئة العلاقات مع الولايات المتحدة بعد قرار أوبك حيث قام السفير السعودي بزيارة مفاجئة للبيت الأبيض يوم الخميس الماضي لتسليم رسالة لبوش من الأمير عبد الله تعهدت فيها السعودية بألا تسمح بأن يضر نقص النفط الاقتصاد العالمي.

وكان مجلس الوزراء الكويتي أكد في بيان له حرص الكويت على حماية استقرار أسعار النفط وتجنب أي ارتفاع غير مبرر في الأسعار لتحقيق التوازن بين المصالح المشتركة للدول المصدرة والمستوردة وللمساهمة في دعم النمو الاقتصادي للدول.

وتجاريا سجلت أسعار النفط ارتفاعا في آسيا اليوم إذ بلغ خام نيويورك الخفيف 34.43 دولارا للبرميل مرتفعا أربع سنتات عن إغلاق سعره في نيويورك الجمعة.

المصدر : وكالات