عبد الرحمن شلقم
رحبت طرابلس بتحرك واشنطن لتخفيف الحظر التجاري الذي تفرضه عليها، مشيرة إلى أن مصرفيين من البلدين يبحثون سبل تسييل أصول ليبية مجمدة في الولايات المتحدة.

وقال وزير الخارجية الليبي محمد عبد الرحمن شلقم للصحفيين على هامش مؤتمر في طرابلس إن بلاده ترحب بالقرار الأميركي الذي يأتي في إطار تطور العلاقات بين البلدين.

وأضاف أن مصرفيين ليبيين وأميركيين يبحثون اليوم آلية لتسييل هذه الأصول، مشيرا إلى أن بعض العقوبات مثل حظر تصدير سلع أميركية يمكن استخدامها في أغراض عسكرية ما زالت مفروضة لأسباب فنية وليست سياسية.

ويقول المسؤولون الليبيون إن أصولا قيمتها نحو مليار دولار مجمدة في الولايات المتحدة منها حصص ملكية في بنوك.

ورغم أن الأصول ما زالت مجمدة فإن مسؤولا مصرفيا ليبيا قال إنه لن يكون هناك أي تجميد آخر كالذي كان يحدث من قبل إذا تم على سبيل المثال تمرير أي صفقة ليبية بالدولار عن طريق نيويورك.

وكانت واشنطن قد أعلنت الجمعة أنها ستسمح للشركات الأميركية بشراء نفط ليبيا والاستثمار في قطاع الطاقة فيها تقديرا لقرار طرابلس التخلي عن برامج تطوير أسلحة الدمار الشامل. وبدأت محادثات التجارة الثنائية فور إعلان واشنطن يوم الجمعة تخفيف العقوبات.

ويأتي إعلان الولايات المتحدة بعد تحسن مستمر في علاقات ليبيا مع الغرب بعد سنوات من العزلة الدولية. ورفعت الأمم المتحدة عقوباتها في العام الماضي بعد أن قبلت ليبيا تحمل المسؤولية المدنية عن تفجير طائرة بان أميركان فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية عام 1988.

المصدر : وكالات