فيلتكه (يمين) أبلغ شرودر بقرار الاستقالة (الفرنسية)
أعلن البنك المركزي الألماني (البوندسبنك) استقالة رئيسه إرنست فيلتكه بعد الفضيحة المالية التي تورط فيها مؤخراً، وذلك بهدف عدم التسبب في مزيد من الضرر لهذه المؤسسة المالية الألمانية.

وقال بيان صادر عن البنك إن فيلتكه سلم استقالته إلى مجلس إدارة البوندسبنك اليوم الجمعة، حيث عبر البنك عن اعتقاده بأن هذه الخطوة تعتبر ملائمة مع الأخذ بعين الاعتبار الرأي العام حول واجبات هذه المؤسسة.

وجاء هذا الإعلان بعد تصاعد الضغوط الحكومية والبرلمانية على فيلتكه إثر اعترافه بقبوله قيام بنك درزنر بدفع فاتورة إقامته بفندق أدلون الفخم في برلين قبل عامين مع عائلته والتي بلغت قيمتها 9437 دولارا.

وتضمن البيان شكر فيلتكه على قيادته الناجحة للبنك منذ توليه رئاسته في سبتمبر/ أيلول 1999، مشيرا إلى أن فيلتكه أبلغ المستشار الألماني غيرهارد شرودر شخصيا بقراره ترك منصبه في البنك.

وقد اتهم فيلتكه باستغلال منصبه فيما أطلق الاتحاد المسيحي الديمقراطي المعارض في ألمانيا على هذه الفضيحة اسم "ووترغيت الألمانية".

يذكر أن فيلتكه عضو في مجلس أمناء البنك المركزي الأوروبي وكان يتقاضى راتبا من البوندسبنك أكثر من 420 ألف دولار سنوياً.

المصدر : وكالات