الاحتلال يستبعد تراجع إنتاج النفط بالعراق
آخر تحديث: 2004/4/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/24 هـ

الاحتلال يستبعد تراجع إنتاج النفط بالعراق

اثنان من العمال الذين اختطفوا في العراق (رويترز)
قال كبير مسؤولي النفط في إدارة الاحتلال في العراق مايك ستينسون إن الرحيل الجماعي المحتمل لعمال النفط الأجانب من العراق بعد موجة من عمليات الخطف لا ينطوي على تهديد فوري لإنتاج النفط في البلاد.

وأوضح ستينسون أن عمال النفط الأميركيين التزموا قواعدهم حتى يهدأ ما أسماه أعمال العنف، مشيرا إلى أنه لا يتوقع انسحاب الشركات الأميركية من القطاع.

واعترف ستينسون أنه سيكون هناك تأثير ما معتبرا أن العراقيين لديهم عمال موهوبون يستطيعون الحفاظ على استمرار عمل القطاع حتى إذا غادر الأجانب دون أن يحل أحد محلهم. وأشار إلى أن الأثر الرئيسي قد يكون تقييد واردات قطع غيار مطلوبة لزيادة الإنتاج.

وكانت شركة تيخبرومكسبورت للنفط -وهي الشركة الروسية الرئيسية في العراق- قررت أمس إجلاء موظفيها الروس البالغ عددهم 370 موظفا بسبب تزايد أعمال العنف. وقالت شركة سيلوفيي ماشيني الهندسية إنها ربما تحذو حذوها.

وقالت شركة الطاقة الأميركية هاليبيرتون إنه ليس لديها أي خطط لسحب موظفيها رغم مقتل نحو 30 من موظفيها والمدنيين المتعاقدين للعمل مع شركة كيلوج براون آند روت التابعة لها والتي تعمل في إعادة بناء البنية التحتية النفطية.

يأتي ذلك رغم أن هاليبيرتون أعلنت أمس توقف عدد من عمالها في العراق عن العمل بعد تصاعد أعمال العنف والخطف. وقد عاد بعض عمال الشركة إلى الولايات المتحدة بعد اختطاف سبعة عمال الجمعة الماضية.

يشار إلى أن جماعات المقاومة العراقية تعتبر أن أحد الأهداف الرئيسية لاحتلال العراق هو السيطرة على منابع النفط لصالح الولايات المتحدة، ولذلك تعمد بشتى الطرق إلى الحيلولة دون استخراج سلطة الاحتلال للمزيد من النفط.

المصدر : رويترز