سوريا تتوقع تراجع نموها الاقتصادي العام الحالي
آخر تحديث: 2004/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/17 هـ

سوريا تتوقع تراجع نموها الاقتصادي العام الحالي

غسان الرفاعي
توقع وزير الاقتصاد السوري غسان الرفاعي تراجع معدل النمو الاقتصادي في بلاده إلى ما بين 3.2 و3.5% في العام الحالي انخفاضا من 3.5 و3.7% في العام 2003.

وقال الرفاعي إن الحرب على العراق أدت إلى انخفاض التجارة البينية، معبرا عن تفاؤله بشأن فرص التبادل التجاري بين سوريا والعراق لوجود مؤشرات إيجابية على ذلك.

وأضاف أن هناك تجارة كبيرة ومستمرة ومشروعة بين البلدين مشيرا إلى أن التجارة مع العراق حققت قفزات كبيرة، وموضحا أنه لا يستغرب أن يكون حجم التبادل التجاري بالمقدار الذي سبق الحرب على العراق.

وفيما يتعلق بالإصلاحات الاقتصادية في سوريا قال الرفاعي الذي تنفذ بلاده خطة مهمة لتحرير الاقتصاد إن دمشق تخطط لتوحيد سعر صرف الليرة السورية بعد تطبيق نظام يربط بين سعر الصرف وبين الغرض من الصرف على مدى عقود.

وأوضح أن سوريا تتجه وبسرعة نحو توحيد سعر الصرف، مؤكدا عزم الحكومة على التحرك بهذا الاتجاه.

وتطبق البلاد عدة أسعار لصرف الليرة مقابل الدولار تبدأ بسعر 11 ليرة تقريبا للدولار وهو سعر يستخدم في شراء السلع الأساسية المدعومة. أما السعر المستخدم في بنوك القطاع الخاص في الدول المجاورة فيدور حول 52.5 ليرة للدولار.

وحددت الحكومة السورية سعرا يقارب 52 ليرة للدولار لشراء العملة الصعبة من الجمهور.

وأما بشأن العلاقات التجارية السورية العراقية فقد كانت قوية مع العراق قبل الغزو الذي قادته الولايات المتحدة والذي أطاح بحكومة الرئيس العراقي الأسير صدام حسين التي ظلت علاقاتها مع سوريا فاترة رغم تحسن العلاقات الاقتصادية في السنوات الأخيرة.

من جانب آخر أبرمت سوريا اتفاقات مع تركيا أمس الأحد تتضمن إقامة منطقة للتجارة الحرة ومنطقة زراعية حرة بين البلدين، سعيا لموازنة الخسائر الناجمة عن انخفاض حجم التبادل التجاري مع العراق وتعزيز اقتصادها الذي تسيطر عليه الدولة.

المصدر : رويترز