الكويت تفتح تحقيقا في عقود مع الجيش الأميركي
آخر تحديث: 2004/2/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/19 هـ

الكويت تفتح تحقيقا في عقود مع الجيش الأميركي

مقر شركة هاليبرتون للخدمات النفطية في هيوستن في الولايات المتحدة (الفرنسية-أرشيف)
أحال وزير الطاقة الكويتي الشيخ أحمد فهد الأحمد الصباح عقدا لمؤسسة البترول الكويتية لتزويد جيش الاحتلال الأميركي في العراق بمشتقات النفط والغاز إلى النيابة العامة للتحقيق بشأن أي مخالفات فيه.

وأفادت وكالة الأنباء الكويتية بأن الصباح أوضح أنه نظرا لما دار حول عقد تزويد الجيش الأميركي من خلال متعهد بمشتقات النفط والغاز من أحاديث وأخبار صحافية وصلت إلى مرحلة تجريح البعض، وما تخللها من إشاعات وأقاويل غير مستندة إلى الحقائق فقد أحيلت الاتفاقية بين مؤسسة البترول والمتعهد بتزويد الجيش الأميركي إلى النائب العام للتحقيق.

وأكد الصباح أن في إحالة هذا الأمر إلى القضاء دلالة على أن الكويت لا تعمل في الظلام بل تعمل وفق الأطر القانونية التشريعية المعمول بها في مؤسساتها، وأن أي لبس في أي موضوع تتخذ فيه الإجراءات اللازمة، مشيرا إلى أنه إذا كان هناك خطأ فلا أحد فوق القانون والكل سواسية في الحقوق والواجبات.

ولم يحدد الشيخ أحمد العقد الذي أثير حوله الموضوع.

وكانت نتائج مراجعة حسابات أولية كشفت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي وجود دليل على أن شركة كيلوغ براون آند رووت التابعة لشركة هاليبرتون ربما تكون قد بالغت في تسعير وقود قيمته 61 مليون دولار قامت بتزويد العراق به من خلال مقاول من الباطن هو شركة التنمية للتسويق التجاري الكويتية.

وكان الوزير الكويتي أعلن في وقت سابق أنه ليس للحكومة الكويتية علاقة بقضية هاليبرتون.

وذكر الصباح آنذاك أن الكويت لم تخالف أي قوانين حيث تم اختيار المقاول المحلي من قبل الأميركيين وليس عن طريق مؤسسة البترول الكويتية المسؤولة عن قطاع النفط في الكويت.

ويدرس المفتش العام لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ما إذا كانت شركة هاليبرتون للخدمات النفطية قد تقاضت مبلغا أكثر مما ينبغي لنقل الوقود إلى العراق.

ويذكر أن نقل الوقود جزء من عقد منحه جيش الاحتلال الأميركي في العراق لشركة كيلوغ براون آند رووت لإعادة بناء صناعة النفط العراقية.

المصدر : وكالات