جانب من اجتماع أبو ظبي (الفرنسية)

أعلنت الجهات المانحة اليوم في ختام اجتماع المانحين الذي استمر يومين في أبو ظبي التزامها فعليا بتقديم حوالي مليار دولار لصندوقي إعادة الإعمار في العراق.

وقد رفضت دول عديدة عارضت الحرب التي قادتها الولايات المتحدة للإطاحة بالرئيس صدام حسين ومنها فرنسا وألمانيا المساهمة بأي مساعدة لبغداد إذا خضعت الأموال لسيطرة الولايات المتحدة وبريطانيا اللتين تحتلان العراق حاليا.

وقالت تلك الدول إنها تفضل منح المساعدة مباشرة إلى العراق أو المساهمة في صناديق ائتمانية تدار وتراجع بصورة مستقلة.

في الوقت نفسه أعلن مسؤول قطري اليوم أن قطر ستستضيف الاجتماع القادم للجنة المانحين الخاصة بالعراق التي تشكلت في اجتماع المانحين بأبوظبي مايو/ أيار القادم.

وأضح مساعد وزير الخارجية القطري لشؤون المتابعة محمد عبد الله الرميحي في تصريحات صحفية له في أبوظبي أن الدوحة ستستضيف اجتماع لجنة المانحين في مايو/ أيار القادم.

وأكد الرميحي من جهة أخرى أن اللجنة التي ستكون مهمتها مراقبة صرف الأموال الممنوحة للعراق ستعقد في قطر "أول اجتماع عملي" لمتابعة تمويل مشاريع
إعادة الإعمار في العراق.

وأشار المسؤول القطري إلى أن لجنة المانحين التي تم تشكيلها في اجتماع الجهات المانحة في أبوظبي السبت والأحد تتشكل من 12 عضوا بينهم الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان التي تترأس اللجنة.

وأوضح مصدر في الوفد القطري أن الاجتماع سيعقد على الأرجح في النصف الثاني من مايو/ أيار.

وقال ممثل إحدى الدول العربية المشاركة في اجتماع أبو ظبي إنه تم اختيار اليابان لرئاسة لجنة المانحين، وذلك باعتبارها أكبر مانح للعراق.

المصدر : وكالات