دعت الجامعة العربية الدول الأعضاء إلى دفع مساهماتها للعام 2004 قبل نهاية الربع الأول من هذا العام مطالبة بتسديد ديونها أيضا.

وتواجه الجامعة أزمة مالية حادة تكاد تخنقها بسبب تأخر الدول الـ 21 في تسديد مساهماتها السنوية التي بلغ مجموعها أكثر من 100 مليون دولار العام الماضي.

وفي ظل هذه الحالة المالية اضطرت الجامعة لسحب ثلاثة ملايين دولار من احتياطاتها المالية البالغة 5.6 ملايين دولار لتغطي نفقاتها الجارية.

وذكرت مصادر مطلعة أن الأمين العام للمنظمة عمرو موسى لم يتسلم راتبه منذ ثلاثة أشهر.

وأكد نور الدين حاشد أحد مساعدي موسى إلغاء 240 مشروعا للقيام بنشاطات عام 2003 بسبب العجز في الميزانية.

وعقب اجتماع برئاسة سعودية, طالبت لجنة الشؤون الإدارية والمالية بالجامعة الدول الأعضاء بدفع مساهماتها للعام 2004 قبل انتهاء الربع الأول من العام وتسديد ديونها أيضا.

وسجلت المبالغ المتأخرة الدفع المتراكمة 55 مليون دولار تضاف إلى 100 مليون أخرى لم يتم تسديدها.

من جانبه قرر العراق دفع مساهمته للعام 2004 وتبلغ 3.5 ملايين دولار في وقت طالب فيه بإسقاط 75% من ديونه السابقة. ومن الدول المتأخرة في تسديد مساهماتها تونس ومصر والأردن والسعودية.

كما سددت السعودية وقطر مساهماتها في المساعدة الخاصة للأراضي الفلسطينية التي قررتها قمة شرم الشيخ في مصر منذ عام.

ولكن من أصل 660 مليون دولار قررتها الدول العربية قبل عام لم يتم دفع سوى 65.5 مليون دولار.

المصدر : الفرنسية