أكد وزير الزراعة الفرنسي أيرفيه غيمار اليوم أن حظر الولايات المتحدة لواردات من بعض منتجات اللحوم الفرنسية غير مبرر وأنه يعمل على رفع الحظر في أقرب وقت ممكن.

وأبلغ غيمار الصحفيين أن معايير سلامة الغذاء في أوروبا وفرنسا تعد من أفضل المعايير في العالم مشددا على أنه لا توجد أي مشاكل تتعلق بجودة المنتجات الغذائية الفرنسية.

وأوضح الوزير الفرنسي أن عدد الوفيات بسبب مشاكل تتعلق بسلامة المواد الغذائية أعلى في الولايات المتحدة منه في أوروبا من الناحية الإحصائية.

وفي واشنطن أعلن متحدث باسم أجهزة التفتيش البيطرية الأميركية ستيفن كوهن أن "مشكلات متكررة" دفعت الولايات المتحدة إلى اتخاذ قرار تعليق استيراد منتجات اللحوم والطيور الفرنسية.

وأكد كوهين "لقد وجدنا مشكلات متكررة في المصانع المرخص لها بالتصدير" موضحا أن البعثة البيطرية الأميركية زارت 11 مصنعا في فرنسا وأن عمليات الفحص أفضت إلى شطب ثلاثة منها من لائحة المصانع المرخص لها لأسباب صحية.

وتنتج هذه المصانع منتجات مشتقة من لحوم الأبقار والدجاج والخنازير والبط كما قال المتحدث الذي لم يذكر المصانع المعنية بالاسم.

وكانت وزارة الزراعة الأميركية أعلنت أمس أنها حظرت جميع الواردات من اللحم البقري ولحم الخنزير ولحوم الدواجن من فرنسا بسبب مشاكل صحية في 11 مصنعا فرنسيا مرخصا له بتصدير لحوم إلى الولايات المتحدة.

وجاءت الخطوة الأميركية بعد ساعات فقط من قرار المفوضية الأوروبية فرض حظر لمدة شهر على واردات الدواجن والبيض من الولايات المتحدة إثر اكتشاف مرض إنفلونزا الطيور في تكساس.

المصدر : وكالات