انخفاض الروبل واضطراب في أسواق المال الروسية
آخر تحديث: 2004/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/4 هـ

انخفاض الروبل واضطراب في أسواق المال الروسية

ميخائيل كاسيانوف
خيم الاضطراب على أسواق المال الروسية فور الإعلان عن إقالة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحكومة ميخائيل كاسيانوف.

فقد انخفض سعر الروبل الروسي في حين ارتفع سعر الدولار الأميركي في السوق الروسية فور الإعلان عن قرار الإقالة. كما شهدت البورصة الروسية حالة من الاضطراب عقب القرار المفاجئ.

وقال مراسل الجزيرة في موسكو إن المضاربين في العملة طرحوا كميات كبيرة من الروبل عقب قرار الإقالة. وأضاف أن الأسهم انخفضت بنسب تراوحت بين 3 إلى 4% بسبب المخاوف من حدوث تغييرات على صعيد البنية الاقتصادية في البلاد.

وقد لعبت حكومة كاسيانوف دورا مهما في تنفيذ برنامج الإصلاحات الاقتصادية التي انتهجته روسيا بهدف إنعاش اقتصادها.

وصعد نجم كاسيانوف في مجال المال والاقتصاد عقب انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1991، وتقلد عددا من المناصب الرسمية حتى عين نائبا لوزير المالية عام 1996.

وفي عام 1999 أسند إليه الرئيس السابق بوريس يلتسين حقيبة المالية ليلعب دورا بارزا في إقناع دول نادي باريس الدائنة بإعادة جدولة الديون الروسية المتراكمة منذ الحقبة السوفياتية والتي كانت تبلغ وقتها 8 مليارات دولار.

كما اشتهر كاسيانوف كخبير اقتصادي عمل على إعادة الثقة والاستقرار للاقتصاد الروسي عقب انهيار قيمة الروبل الروسي أوائل التسعينيات.

وفور تولي بوتين الرئاسة بإلإنابة عقب استقالة يلتسين في 31 ديسمبر/كانون الأول 1999 عين كاسيانوف نائبا أول لرئيس الوزراء ليصبح الرجل الثاني في الحكومة الروسية. وعقب انتخاب بوتين رئيسا في ربيع عام 2000 تولى كاسيانوف رئاسة الوزراء ليواصل تنفيذ سياساته الإصلاحية لإنعاش الاقتصاد الروسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات