هاليبرتون أصبحت مثار انتقادات الديمقراطيين مع اقتراب انتخابات الرئاسة (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنها فتحت تحقيقا جنائيا في مزاعم بأن شركة هاليبرتون للخدمات النفطية بالغت في أسعار الوقود الذي وردته للجيش الأميركي بالعراق.

ويتركز التحقيق على وحدة كيلوغ آند براون آند روت التابعة لهاليبرتون التي كان يترأسها نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني، وصاحبة أكبر العقود مع القوات الأميركية بالعراق.

وقد استغل الديمقراطيون هذا الموضوع لمهاجمة الجمهوريين في سياق حملة الانتخابات الرئاسية أواخر هذا العام.

وقالت المتحدثة باسم هاليبرتون وندي هول إن الشركة لم تتلق أي إشعار بمزاعم الاحتيال المذكورة مؤكدة أهمية فهم الفرق بين الحقائق والمزاعم.

وأشارت هول إلى أنه في ظل البيئة السياسية الحالية فإنه يتوقع التركيز على مثل هذا الأمر موضحة أن الحقائق أظهرت قيام هذه الوحدة التابعة للشركة بتزويد العراق بالوقود وبالسعر الأفضل وفق أحسن الشروط.

ولم يصدر عن البيت الأبيض أي تعليق على الأمر.

وفازت هاليبرتون التي تتخذ من هيوستن مقرا لها- بعقود في قطاعات مختلفة بالعراق تزيد قيمتها الإجمالية عن 8 مليارات دولار.

المصدر : وكالات