جانب من سوق الأسهم في ماليزيا
أكد خبراء اقتصاديون في ماليزيا دعمهم للقرار الذي اتخذته الحكومة منذ خمسة أعوام بربط العملة الوطنية (الرينغت) بالدولار، على الرغم من التراجع الذي يشهده الدولار حاليا.

واعتبر الخبراء أن ربط الرينغت بالدولار يساعد على حماية واستقرار اقتصاد بلادهم من عمليات احتيال يقوم بها المضاربون في أسواق العملة.

وكان الرجل الثاني بوزارة المالية الماليزية نور محمد يعقوب قد قال الأسبوع الماضي إن الحكومة لا ترى أن هناك حاجة في الوقت الحالي لمناقشة هذا الموضوع.

وأكد أن أي خطوة تتخذها ماليزيا في هذا الصدد ستكون لخدمة المصلحة الوطنية ولن تكون مرتبطة بفكر اقتصادي معين.

يشار إلى أن رئيس الوزراء الماليزي السابق محاضر محمد أعلن في مايو/أيار 2002 أن ماليزيا تعتزم البدء باستخدام الدينار الذهبي كعملة للتجارة مع مجموعة صغيرة من الدول على أمل أن يكتسب قبولا تدريجيا على المستوى الدولي.

وجاء ذلك بعد أن اقترحت بعض الدول الإسلامية استخدام الدينار الذهبي في التجارة الدولية بدلا من الدولار الأميركي.

المصدر : الفرنسية