وليام لاش
قال وليام لاش مساعد وزير التجارة الأميركي المكلف متابعة جهود الإعمار في العراق اليوم الاثنين إن الهجمات والتفجيرات لم تثن المستثمرين الأجانب المهتمين عن المشاركة بحصة من السوق العراقية الناشئة.

وأكد لاش الذي يقوم بزيارة لمانيلا أن شركات خاصة متعددة من دول التحالف الذي يحتل العراق عبرت عن اهتمامها بالمشاركة في مشاريع إعادة الإعمار قبل نقل السلطة إلى العراقيين المقررة في 30 يونيو/ حزيران المقبل.

وعن القرار الأميركي السابق -باستبعاد شركات دول عارضت الحرب على العراق من المنافسة على عقود إعادة الإعمار مثل فرنسا وألمانيا- أوضح لاش إمكانية أن يكون لها دور في مشاريع من الباطن.

وقال إن عدد طلبات الاستعلام يزداد باستمرار، ذاكرا شركات مثل اليابانية ميتسوبيشي لصناعة السيارات -التي أبدت اهتمامها ببناء شبكة للبيع- أو الأميركية بيبسي كولا التي ترغب في إنشاء مصنع للتعبئة في العراق.

كما أعلن لاش اهتمام فندق دولي وعاملين في مجال العقارات وبعثات تجارية بولندية وتشيكية بالاستثمار في البلاد.

ودعا المستثمرين إلى المشاركة في معرض اقتصادي متوقع في أبريل/ نيسان ببغداد مشيرا إلى أنه رغم عدم استقرار الوضع الأمني فلا يزال المستثمرون يتدفقون.

ولم يذكر لاش أرقاما محددة بشأن طلبات الاستعلام والبعثات في العراق.

وأوضح أن العراق يشتمل على مخاطر سوق ناشئة بعد عملية استهدفت حزبين كرديين شمالي البلاد وأودت بحياة 56 شخصا وجرح 200 آخرين، داعيا المستثمرين إلى التحلي بالحذر والصبر.

المصدر : الفرنسية