أعضاء أوكسفام (الفرنسية-أرشيف)
قالت إحدى المنظمات المعنية بشؤون التنمية في دول العالم الثالث إن الدول الغنية خفضت ميزانياتها الخاصة بالمساعدات لدول العالم الثالث بمقدار النصف منذ الستينيات، بالرغم مما تمتعت به من ازدهار اقتصادي خلال تلك الفترة.

وقالت أوكسفام وهي منظمة غير حكومية تعمل على مكافحة الفقر في العالم في تقرير لها إن الدول الغنية معنية من الناحية الأخلاقية بمساعدة الدول الفقيرة وإنه يجب عليها الاستثمار في الحرب على الفقر.

وطالبت أوكسفام الدول المانحة بتقديم مبلغ 50 مليون دولار على الأقل بصورة عاجلة وأن تزيد مساعداتها للدول الفقيرة بما يعادل 0.7% من دخلها القومي.

وأضافت أوكسفام أن هذه المساعدات انخفضت إلى 0.24% عام 1993 من 0.48% عام 1960 حتى العام 1965 وأن الأهداف العالمية للتنمية للألفية الثالثة التي تبنتها 189 دولة في العالم عام 2000 والمتعلقة بخفض نسبة الفقر ستتعرض للخطر إذا لم يتم القيام بعمل سريع.

وقال تقرير أوكسفام إن نسبة الـ0.14% من الدخل القومي التي أنفقتها الولايات المتحدة عام 2003 على المساعدات الخارجية تمثل فقط عشر ما أنفق في العراق وأن الولايات المتحدة لن تصل إلى هدف المساعدات المرجو الوصول إليه لخفض نسبة الفقر في العالم إلى النصف حتى العام 2040. أما ألمانيا فلن تستطيع تحقيق هذا الهدف حتى العام 2087, بينما تقوم اليابان بخفض المساعدات التي التزمت بها.

وقال مدير أوكسفام جيرمي هوبس إن العالم لم يشهد من قبل الثراء الذي وصل إليه الآن، ومع ذلك فإن الدول الغنية مستمرة في خفض مساعداتها ويتلكأ زعماء العالم في تقديم المساعدات وفي إعفاء الدول الفقيرة من أعباء الديون.



المصدر : رويترز