الجزائر تتلقى 400 عرض لشراء شركات حكومية
آخر تحديث: 2004/12/7 الساعة 13:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/7 الساعة 13:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/25 هـ

الجزائر تتلقى 400 عرض لشراء شركات حكومية

أحمد روابة-الجزائر

تلقت الجزائر 400 عرض لشراء المؤسسات العمومية التي أعلن رئيس الحكومة أحمد أويحيى عن بيعها للمستثمرين والمتعاملين الاقتصاديين الجزائريين والأجانب، حسب ما أفاد به الوزير المكلف بالمساهمة وترقية الاستثمار يحيى حملاوي.

وتقع شركات قطاع النسيج والمواد الغذائية والمشروبات والمعلبات والكوابل على رأس الشركات التابعة للدولة التي تجري خصخصتها ضمن مرحلة متقدمة من المفاوضات استعدادا للتحول إلى القطاع الخاص في الفترة المقبلة.

وتعاني القطاعات المذكورة من صعوبات هيكلية، وعجز مالي بسبب عدم قدرة الشركات المعنية على المنافسة في وضعها الحالي، وعليه تقرر بيعها للقطاع الخاص نهائيا.

وكان رئيس الحكومة أحمد أويحيى أعلن قرار الجزائر عرض جميع الشركات العمومية للبيع وعددها 1200 مؤسسة تابعة للدولة مستثنيا من عملية الخصخصة الشاملة شركات القطاعات الإستراتيجية ذاكرا شركة النفط سوناطراك، وشركة الكهرباء سونال غاز، وشركة النقل بالسكك الحديدية أس أن تي أف.

وأثارت تصريحات رئيس الحكومة تحفظ نقابات العمال، التي اعترضت على طريقة الخصخصة الشاملة، وطالبت أويحيى بمراجعة قائمة الشركات المطروحة للبيع، واستثناء الشركات التي تحقق فائدة ولا تعاني من عجز مالي وهيكلي، وقائمة شركات القطاعات الإستراتيجية، التي هي في نظر النقابة أوسع من الشركات التي أعلنها رئيس الحكومة، حسب ما ذكر أمين عام نقابة عمال المحروقات لخضر بدر الدين.

وتوعدت النقابة المركزية التي ساندت الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، بمعارضة عملية الخصخصة الشاملة التي يتبناها أويحيى في حالة البدء في تطبيقها ميدانيا.

ووجه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة خلال زيارته الحالية إلى سويسرا رسالة مطمئنة لنقابات العمال، والتيار المعارض لأسلوب أويحيى في ملف الخصخصة، حيث أوضح في لقاء مع الكونفدرالية السويسرية لرجال الأعمال، أنه يفضل مبدأ الشراكة على مفهوم الخصخصة، الذي اعتبره مثيرا لحساسية تيارات معارضة في الجزائر.

وأضاف بوتفليقة أن الجزائر تعرض على المستثمرين الأجانب الشراكة في المؤسسات العمومية التي تواجه مشاكل هيكلية لمساعدتها في تطوير إمكانياتها وتأهيلها للمنافسة الدولية، ولا تعرض للبيع المؤسسات الاقتصادية العاجزة فقط، ويتم اللجوء إلى الخصخصة الكاملة عندما تكون الحل الوحيد لإنقاذ الشركة العمومية.

___________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة