تدمر
آخر تحديث: 2004/12/29 الساعة 18:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/29 الساعة 18:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/18 هـ

تدمر


في القلب من بادية الشام تبزغ أمام الرائي آثار مملكة تدمر، وتدمر هي رمز لملكتها العربية الشهيرة زنوبيا التي كانت مثالا للمرأة الطموح، تخوض غمرات الحروب، وتتحلى بذوق فني أصيل ما ساعدها على الوقوف أمام جبروت روما وعظمتها.

وتقع تدمر على بعد 210 كم شمال شرق دمشق و155 كم شرقي حمص، وزيارة منطقة الآثار (التي تغطي مساحة 6 كم2) تحتاج إلى يوم كامل ليأخذ الزائر فكرة واضحة عن جمال وعظمة الفن التدمري في أوابد هذه المدينة الشهيرة وفي منحوتاتها وزخارفها وأعمدتها الضخمة وأقواسها المهيبة.

وأهم الأمكنة في منطقة الآثار هي: معبد بل وقوس النصر والمسرح والآغورا والحمامات والشارع الطويل ومجلس الشيوخ. كما لا بد من زيارة المدافن الموجودة في ظاهر المدينة، ويستطيع الزائر أن يتمتع بإطلالة بانورامية على الآثار والبلدة وبساتينها والصحراء إذا صعد إلى الهضبة التي تقوم عليها قلعة فخر الدين المعني (من القرن 17).

أما متحف تدمر فهو غني بمنجزات الفن التدمري عبر العصور من منحوتات وفسيفساء ومصنوعات ذهبية وبرونزية وفخارية، كما يضم مشاهد حية من الحياة والفلكلور الشعبي في تدمر والبادية.

ومن أهم ما في تدمر أيضا نبع أفقا، فمياهه المعدنية الكبريتية بالإضافة إلى أنها تروي بساتين تدمر كانت لها خصائص علاجية بالغة الأهمية بالنسبة لأمراض الجلد والكبد والصدر والتهاب المفاصل وحالات فقر الدم كما أنها منشطة للهضم وللدورة الدموية وتضفي على البشرة نعومة فائقة.

المصدر : الجزيرة