مشهد من الدمار الذي لحق بجنوب تايلند (رويترز)
من المتوقع أن يتسبب الزلزال الضخم الذي ضرب مناطق واسعة في جنوب شرقي آسيا في ضربة قاصمة لقطاع السياحة الذي يشهد حركة نشطة في موسم الأعياد.
 
فقد تسببت الأمواج التي أعقبت الزلزال في إغراق جزء كبير من جزر المالديف التي تستقطب السائحين في مثل هذا الوقت من العام لقضاء عطلة الأعياد. وتشكل عائدات السياحة أكثر من 30% من موازنتها.
 
كما ضرب الزلزال وتوابعه من الفيضانات أيضا جزيرة سومطرة الإندونيسية وجنوب الهند وسريلانكا وتايلند التي بها منتجعات سياحية تسهم بعائد مهمة في خزينة البلاد. ويُتوقع أن تتكبد اقتصادات آسيا خسائر قد تصل إلى مليارات الدولارات.
 
وفي السياق نفسه قال عدد من ذوي السياح في الدول التي تعرضت للزلزال إنهم فقدوا بعض أقاربهم هناك فمنهم من قتل أو اختفى. وجاءت هذه القصص في بعض وسائل


الإعلام بفرنسا والبرتغال وهولندا.

المصدر : وكالات