أوبك خفضت فائضها لأنها تخشى من انهيار أسعار النفط (الفرنسية)
انتقدت بريطانيا قرار منظمة أوبك الأخير بخفض إمدادات فائض إنتاجها من النفط، محملة الكارتل النفطي الفشل في بث الاستقرار في أسواق الطاقة العالمية.
 
ووصف وزير المالية البريطاني غوردون براون قرار أوبك الذي اتخذته بالقاهرة في العاشر من الشهر الحالي بأنه خاطئ.
 
وقال الوزير البريطاني إنه لا يعتقد أن الناس سيعتبرون ذلك قرارا معقولا أو يحقق مصلحة أوبك على الأجل الطويل على حد تعبيره.
 
جاء ذلك في تصريحات لبراون خلال وجوده في الولايات المتحدة للقاء وزير الخزانة الأميركي جون سنو ورئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) آلان غرينسبان.
 
ويعتقد مسؤولو الخزانة البريطانية أنه يجب على أوبك أن تعمل على تحسين درجة الشفافية في أسواق النفط حتى يتمكن الناس من معرفة مقدار فائض الطاقة الإنتاجية المتاح.
 
وكانت أوبك قد قررت خفض مليون برميل من فائض إنتاجها من النفط يوميا عن السقف الرسمي الحالي للمنظمة وهو 27 مليون برميل يوميا، الذي أبقته كما هو خشية انهيار الأسعار نتيجة زيادة مخزونات النفط وتراجع الطلب خلال الربع الأول من العام المقبل.

من ناحية أخرى قالت وزارة الطاقة والمناجم في فنزويلا –إحدى أعضاء المنظمة- إن متوسط سعر سلة نفوط أوبك ارتفع 1.52 دولار خلال الأسبوع المنتهي في 17 من ديسمبر إلى 35.79 دولارا للبرميل.
 
وفي نيويورك ارتفع الخام الأميركي الخفيف تسليم يناير/ كانون الثاني بمقدار 2.10 دولار للبرميل ليصل إلى 46.28 دولارا في أعلى معدل يبلغه هذا الشهر. جاء ذلك بسبب انخفاض درجة الحرارة شرقي الولايات المتحدة مما عزز المخاوف بشأن نقص الإمدادات. أما خام برنت في لندن فقد سجل ارتفاعا بلغ 1.96 ليصل إلى 43.39 دولارا.

المصدر : وكالات