قال مسؤول في البنك المركزي الليبي اليوم الأربعاء إن البنك قام بسحب مليار دولار من موجوداته التي كانت البنوك الأميركية جمدتها نحو عشرين عاما بناء على أوامر الإدارة الأميركية.

وجاءت الخطوة بعد أن أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش في سبتمبر/أيلول الماضي إنهاء الحظر التجاري على ليبيا في أعقاب تخلي الحكومة الليبية عن أي برامج قد تؤدي إلى تصنيع أسلحة دمار شامل.

وقال نائب مدير البنك فرحات عمر بن غدارة إن أصول الموجودات التي تم تجميدها واستثمارها في دول عدة كانت تشمل حصصا في بعض البنوك وأن حجمها وصل إلى 400 مليون دولار.

وأضاف غدارة أنه تم الانتهاء من إجراءات السحب الأسبوعين الماضيين, منوها بأن سحب الأموال من البنوك الأميركية لا يعني قطع الصلات معها بل إن البنك الليبي بصدد فتح حسابات جديدة فيها.

وكانت الحكومة الأميركية رفعت الحظر التجاري الذي فرض على طرابلس عام 1986 بعد أن أعلنت نهاية العام الماضي تخليها عن أي برامج قد تؤدي إلى تصنيع أسلحة دمار شامل وبعد أن قامت بدفع تعويضات بلغت 2.7 مليار دولار أو ما يمثل 10 ملايين دولار لكل أسرة من أسر ضحايا طائرة بان أم التي تم تفجيرها فوق قرية لوكربي في أسكتلندا عام 1988.



المصدر : رويترز