تيلينور النرويجية تواجه مشاكل إدارية ومالية في روسيا
آخر تحديث: 2004/12/13 الساعة 19:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/13 الساعة 19:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/2 هـ

تيلينور النرويجية تواجه مشاكل إدارية ومالية في روسيا

 
تواجه شركة تيلينور للاتصالات وخدمة الهواتف النقالة النرويجية العملاقة هذه الأيام مشاكل كبيرة في روسيا بسبب الشراكة التي جمعتها مع مجموعة ألفا الروسية للاتصالات السلكية واللاسلكية في إطار شركة فيمبلكوم.
 
ويعتقد المراقبون أن قيام رئيس مجموعة ألفا ميخائيل فريدمان بالتفكير في شراء ربع أسهم شركة ميغافون الروسية المنافسة، قد أثار غضب وزير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الروسي ليونيد رايمان الذي يحتفظ بحصة الأسد فيها وفتح ملفات شركة فيمبلكوم.
 
وقامت إدارة الضرائب في روسيا بمراجعة وضع فيمبلكوم ومطالبتها بدفع بقية الضرائب لعام 2001، إضافة إلى المخالفات المالية المترتبة على ذلك والتي تصل بمجموعها 950 مليون كرونة (140 مليون دولار) لعام 2001 فقط. وتخشى تيلينور أن يرتفع المبلغ إلى مليارات من الكرونات إذا طالبت إدارة الضرائب بدفع المزيد لعامي 2002 و2003.
 
وأكدت إدارة شركة تيلينور في أوسلو للجزيرة نت أن هذه المطالبات أثرت على أسهم الشركة في بورصة نيويورك التي تجاوزت خسائر الشركة فيها 2.3 مليار كرونة (قرابة 340 مليون دولار).
 
وحاول وفد من شركة ألفا إقناع تيلينور بضم شركة ميغافون إلى هذه الشراكة، لكن النرويجيين رفضوا ذلك تحسباً لدخول الشركة في صراعات تزعزع سير عملهم وتقدمهم في مجال الاتصالات.
 
وتملك تيلينور النرويجية نصيب الأسد في شركة فيمبلكوم بمعدل يتجاوز 29.9% في حين تملك مجموعة ألفا 24.5%.
 
وتحسبا لأي تطورات دراماتيكية طالب مدير شركة  تيلينور تدخل رئيس الوزراء النرويجي لدى الرئيس الروسي لحل الإشكالات التي تواجه الشركة في روسيا والعمل على إعادة الأمور إلى نصابها.
 
يذكر أن شركة تيلينور العملاقة بدأت عملها في روسيا في وقت مبكر من القرن الحالي، وتعززت الشراكة الروسية النرويجية بعد حفل توقيع جرى عام 2002 بين مدير شركة تيلينور جان فريدريك وميخائيل فريدمان عن الشركة الروسية وبحضور رئيس الوزراء النرويجي والرئيس الروسي. وحققت شركة فيمبلكوم أرباحاً خيالية منذ دخول تيلينور الأسواق الروسية.
_____________
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة