اقترب الدولار الأميركي بشدة من أدنى مستوياته على الإطلاق مقابل اليورو الأوروبي اليوم بفعل المخاوف بشأن صحة الاقتصاد الأميركي.

وتوقع متعاملون أن تظل العملة الأميركية تحت ضغوط ما لم تكن بيانات البطالة التي تعلن اليوم أفضل من المتوقع.

وبلغت مظاهر ضعف العملة الأميركية أشدها مقابل اليورو في ضوء ضعف المؤشرات على أن الأوروبيين يشعرون بقلق لارتفاع عملتهم.
 
لكن الرئيس الفرنسي جاك شيراك أعرب اليوم عن قلقه بشأن انخفاض سعر الدولار والأثر المحتمل لذلك على الصادرات الأوروبية.
 
وحث شيراك في تصريحات للصحفيين على هامش القمة الأوروبية في بروكسل أوروبا على دراسة عواقب هذا الانخفاض خاصة على أدائها الاقتصادي وبالتحديد على صادراتها.

فقد بلغ سعر العملة الأوروبية الموحدة 1.286 دولار قرب المستوى القياسي لليورو في منتصف فبراير/شباط والبالغ 1.292 دولار.



المصدر : وكالات