يناقش القادة الأوروبيون في قمة بروكسل خلال اليومين المقبلين مواضيع الاقتصاد والهجرة بالدرجة الأولى وسط توقعات بأن يطغى على القمة ملف العراق والوضع الدولي بعد انتخابات الرئاسة الأميركية.

ويتوقع أن يسعى رئيس المفوضية الأوروبية المقبلة جوزيه مانويل باروزو لاستكمال تشكيلة فريقه التي سحبها الأسبوع الماضي بعد رفضها في البرلمان الأوروبي.

ويتقاسم باروزو في هذه القمة مقعد المفوضية مع سلفه رومانو برودي، وسيكون رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي ضيف القمة التي تجمع رؤساء دول وحكومات.

وينتظر أن يبحث خلال القمة موضوع المؤتمر المقرر عقده حول العراق يومي 22 و23 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري في شرم الشيخ.

واتخذ وزراء خارجية 15 دولة أعضاء في الاتحاد الأوروبي إجراءات لمساعدة العراق تتضمن تقديم دعم مالي متزايد بقيمة 30 مليون يورو إضافية لتنظيم الانتخابات في يناير/ كانون الثاني المقبل.

وأشار الاتحاد إلى احتمال توقيع اتفاق تعاون تجاري على المدى البعيد، ولكن معظم التعهدات الأوروبية ترتبط بالوضع الأمني في العراق، وخاصة تدريب كوادر الإدارة والشرطة العراقية.

ويتوقع أن يتفادى القادة الأوروبيون في قمتهم الملف الساخن للشهر المقبل والمتضمن بدء مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي المنتظر البت بها يوم 17 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وسيعتمد القادة الجمعة خطة جديدة للهجرة لمدة خمس سنوات للحد من الهجرة عبر المتوسط من خلال تعزيز التعاون الدولي.



المصدر : الفرنسية