أحد النواب يتوقع وصول العجز إلى ستة مليارات (رويترز-أرشيف)
أعرب نواب إيرانيون عن خشيتهم من حدوث عجز كبير في الميزانية بسبب عدم تحقيق الإيرادات المستهدفة من الخصخصة ومن إيرادات جمارك السيارات، في حين طلبت الحكومة من البرلمان بحث السحب من صندوق النفط لتغطية العجز.
 
ورجح أحد نواب البرلمان أن يصل العجز في العام المنتهي في مارس/آذار 2005 إلى نحو ستة مليارات دولار وذلك على الرغم من ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية.
 
وواجه مسعى إيران لبيع أصول حكومية في العام المنتهي في مارس 2003 مصاعب إذ اجتذب مشترين أقل من المنتظر مع تصاعد النزاع بشأن البرنامج النووي  للبلاد.
 
ومن المقرر أن يناقش البرلمان السحب قريبا من صندوق النفط عقب موافقة مبدئية من لجنة الطاقة به.
 
ورغم أن إيران تعد ثاني أكبر منتج في منظمة أوبك إلا أن فائض إيرادات النفط يذهب إلى صندوق للأيام العصيبة يسمى صندوق استقرار النفط ومن المفترض ألا تسحب الحكومة من الصندوق إلا للاستثمارات الكبيرة فقط أو إذا انخفضت إيرادات النفط دون الحد المستهدف.
 
كما تستورد إيران نحو 45% من احتياجاتها من البنزين بسبب قصور قطاعاتها التكريرية، وبالتالي يشكل ارتفاع أسعار النفط لها سيفا ذا حدين. 

المصدر : رويترز