تراجع حدة التوترات السياسية بين الهند وباكستان (الفرنسية)
تتطلع الشركات الهندية إلى القيام بأعمال تجارية في باكستان بعد تراجع حدة التوترات السياسية بين البلدين.

وأكد رئيس الاتحاد الفيدرالي لغرف التجارة والصناعة الهندية يوجندرا كومار مودي تغير نظرة شركات كل من البلدين إلى نظيراتها في الطرف الآخر، في إشارة إلى تزايد الثقة بينهما.

ويأمل السياسيون ورجال الأعمال في كلا البلدين زيادة حجم التبادل التجاري بينهما.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز قد أوضح أمام مجموعة من رجال الأعمال الهنود إمكانيات زيادة الاستثمارات والمشاريع المشتركة. وأشار إلى الإصلاحات الاقتصادية التي تشهدها بلاده في برامج الخصخصة وتحرير الاتصالات وتطوير استخدامات الهاتف المحمول.

وأوضح عزيز المزايا الجغرافية التي تتمتع بها باكستان حيث تربطها خطوط نقل بري مع الصين وأخرى بحرية مع أوروبا والشرق الأقصى.

وأعلن في نيودلهي أمس عن تشغيل خط ثان لقطارات الركاب بين باكستان والهند في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2005 يوم ذكرى مولد الزعيم الهندي المهاتما غاندي.

وتصدر الشركات الهندية السكر والشاي والبلاستيك والأدوية والمطاط والحديد لباكستان بينما تستورد منها القماش والبهارات والفواكه.

وقفز حجم التبادل التجاري بين البلدين من 157 مليون دولار في عامي 1997 و1998 إلى 343 مليون دولار خلال السنة المالية المنتهية في مارس/ آذار الماضي.

المصدر : وكالات