بدأت اليوم أعمال المؤتمر الدولي نحو تفعيل التعاون الاقتصادي بين دول جنوب وشمال البحر المتوسط في مقر الجامعة العربية بالعاصمة المصرية.
 
ودعا المشاركون إلى استمرار التعاون ودعمه في ظل الهيمنة الأميركية التي تهدد مصالح كافة الأطراف تحت دعاوى العولمة والاقتصاد الواحد.

كما يبحث المؤتمر سبل تحديث وهيكلة المؤسسات المالية كالبنوك وشركات التأمين وسوق المال في الدول المتوسطية، وتنشيط التعاون في المجال الاقتصادي وتطوير طاقات البحث العلمي وتحفيز الابتكار ونقل التكنولوجيا لدول المتوسط غير الأوروبية.
 
ويعقد المؤتمر تحت رعاية الجامعة العربية والخارجية الايطالية، ويستمر ثلاثة أيام تحت عنوان نحو تفعيل التعاون الاقتصادي بين دول حوض البحر المتوسط.
 
وينظم المؤتمر رابطة الجامعات الإسلامية وجامعات القاهرة والأزهر المصريتان وفلورنسا الإيطالية.
 
وكان المنسق العام للمؤتمر مصطفى كبسة قال إن المؤتمر يكتسب أهمية كبرى كونه يناقش قضية التعاون بين دول شمال وجنوب البحر المتوسط، في ظل تحديات صعبة  تتمثل في الهجمة الأميركية التي تهدد مصالح دول المنطقة تحت دعاوى العولمة والاقتصاد الواحد.
 
 وأضاف أن مجموعة كبيرة من المفكرين الشرقيين والغربيين سيناقشون خلال جلسات المؤتمر تقييم الوضع الاقتصادي الراهن بين دول حوض المتوسط، وأهم العقبات التي تواجه التعاون بينها، وتحديد وسائل تفعيله في ضوء أولويات دول المتوسط من ناحية والاتحاد الأوروبي من ناحية أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات