طالب مسؤول صيني بارز الولايات المتحدة باتخاذ الإجراءات الضرورية لوقف تدهور سعر صرف الدولار وإعادة التوازن إلى أسواق العملات العالمية.

وقال وانغ كسياولونغ, المسؤول الكبير بوزارة الخارجية الصينية المكلف الشؤون الاقتصادية، إن الولايات المتحدة بوصفها دولة كبرى تملك أكبر كمية من الأموال في الاقتصاد العالمي فهي تتحمل المسؤولية من أجل التحرك واتخاذ الإجراءات الضرورية لإعادة التوازن إلى أسواق القطع.
 
جاء ذلك في تصريحات للمسؤول الصيني في العاصمة التشيلية سانتياغو حيث تعقد قمة المنتدى الاقتصادي لأسيا والمحيط الهادئ يومي السبت والأحد.
 
ومع استمرار احتمالات تهاوي الدولار حذر وزير المالية الألماني هانز أيخل الجمعة من أن الهبوط الحاد للدولار ليس في مصلحة الولايات المتحدة داعيا القوى الاقتصادية الكبرى في العالم إلى إبرام اتفاق لمواجهة التراجع المستمر للعملة الأميركية.
 
وأشار إيخل إلى إن سعر صرف الدولار المنخفض حاليا حقق بعض المزايا الايجابية منها على سبيل المثال المساعدة في تخفيف الآثار السلبية لارتفاع أسعار النفط.
 
وسجل اليورو الخميس رقما قياسيا جديدا أمام الدولار في أوروبا واليابان مخترقا رقمه القياسي السابق ومحققا 1.3063 دولار مقارنة بارتفاعه القياسي البالغ 1.3047 دولار أمس. وجاء الارتفاع القياسي الجديد في ظل توقعات بتغاضي اجتماع مجموعة العشرين الجمعة عن بحث ضعف الدولار.
 
اليوان والدولار
من ناحية أخرى قلل أحد مساعدي الرئيس الأميركي جورج بوش من إمكانية تحقيق تقدم فيما يتعلق بالجهود الأميركية لحمل الصين على إنهاء ارتباط عملتها المحلية اليوان بالدولار.
 
ويثير فشل إدارة بوش في تحقيق هذا الأمر انتقادات داخل الولايات المتحدة التي تقول إن اليوان أقل من قيمته الحقيقية وهو ما يجعل الصادرات الصينية أرخص.
 
يذكر أن الإدارة الأميركية رفضت طلبا تقدم به مشرعون أميركيون لرفع شكوى ضد


الصين لدى منظمة التجارة العالمية بتهمة التلاعب بسعر صرف اليوان.

المصدر : وكالات