أعلن رئيس البنك الدولي جيمس ولفنسون استعداد مؤسسته لتمويل مشاريع التنمية في كشمير بعد إحلال السلام في الإقليم المتنازع عليه بين الهند وباكستان.

وتعهد ولفنسون بتقديم مساعدات للهند بقيمة 9 مليارات دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة.

ودعا الهند وباكستان إلى التركيز على التنمية الاقتصادية لإنجاح جهود تحقيق السلام بالمنطقة التي يوجد فيها بعض الصناعات القليلة ومئات الآلاف من العاطلين عن العمل.

وأكد ولفسون الدور الذي يمكن أن يلعبه البنك الدولي في تنمية كشمير وتوفير الوضع الاقتصادي الذي يأمل المواطنون هناك العيش فيه.

وأوضح أنه عندما تحل الهند وباكستان خلافاتهما السياسية فإن البنك يستطيع تمويل المشاريع التنموية في الجانبين الهندي والباكستاني من كشمير.

وجاءت تصريحات ولفنسون بعد اختتام رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ زيارة استغرقت يومين لجامو وكشمير حيث تعهد سينغ بتوفير استثمارات تبلغ قيمتها نحو 5.3 مليارات دولار في مشاريع تنمية مختلفة خلال السنوات الأربع القادمة.

وكان سينغ ذكر في وقت سابق أن بعض هذه الاستثمارات ستأتي من مؤسسات مالية دولية.

وتتضمن هذه المشاريع تمويل إنشاء طرق جديدة ومدارس وتطوير البينة التحتية في مجالات المياه والطاقة والرعاية الصحية.

ويتوقع أن توفر هذه المبادرة 24 ألف فرصة عمل جديدة منها 14 ألف فرصة للنساء.

وكان ولفنسون اجتمع الخميس مع وزير المالية وكبار المسؤولين في الهند لمناقشة نشاطات البنك في البلاد.

ويشار إلى وجود مناطق عنية بالنفط في كشمير تستحوذ على أهمية بالغة وخاصة مع تزايد الطلب على الطاقة في آسيا.



المصدر : وكالات