الأوضاع في زيمبابوي تدفع سكانها لمغادرتها
آخر تحديث: 2004/11/24 الساعة 03:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/12 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: قوات الحشد الشعبي دخلت مدينة سنجار دون مقاومة من البشمركة
آخر تحديث: 2004/11/24 الساعة 03:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/12 هـ

الأوضاع في زيمبابوي تدفع سكانها لمغادرتها

المعاناة الاقتصادية تجبر مواطني زيمبابوي على مغادرة بلادهم (رويترز-أرشيف) 
قدرت مجموعة طائفية إقليمية في زيمبابوي عدد المواطنين الذين غادروا البلاد هربا من الأزمة الاقتصادية والسياسية بنحو 3.4 ملايين شخص يمثلون نسبة 70% من القوى العاملة.

وأفادت مجموعة سولداريتي بيس ترست المسجلة بجنوب أفريقيا في تقرير لها اليوم الجمعة أن حوالي 1.2 ممن غادروا البلاد يعتقد أنهم في جنوب أفريقيا مما يجعلهم أكبر مجموعة أجنبية في البلاد.

وأوضح التقرير مغادرة ما بين 25% و30% من سكان زيمبابوي لبلادهم مما يظهر فقدان نسبة كبيرة من السكان القادرين على العمل تصل 70% من القوى العاملة.

ووقعت زيمبابوي في أسوأ أزماتها منذ استقلالها عام 1980 بمعدل بطالة يقدر بنسبة 70% وتضخم كبير.

وأشار التقرير إلى أن رحيل عدد كبير من السكان إلى جنوب أفريقيا ذات أكبر اقتصاد في القارة الأفريقية وبعدد يقدر بنحو 1.2 مليون شخص أدى إلى وجودهم كمتشردين هناك.

وزعم التقرير أن أصحاب المهن كالمعلمين والممرضين ورجال الشرطة والفنانين قد دفعوا إلى مغادرة بلادهم لضغوط سياسية وإجراءات قمعية تتخذها الحكومة للتخلص من المعارضة.

ودعا التقرير جنوب أفريقيا إلى تقديم تسهيلات للهاربين من البلاد بحثا عن ملجأ لهم للضغط على حكومة الرئيس روبرت موغابي لتنهي انتهاكات حقوق الإنسان.

وقال المسؤول في البنك الدولي عن مناطق شرق آسيا والمحيط الهادي توني وايتن إن بعض المسوح التي أجراها البنك في المجتمعات الفقيرة أظهرت أن الفقراء ليس لديهم ولاء للحكومات والزعماء بل يشعرون بالولاء لزعمائهم الدينيين.

المصدر : وكالات