تراجع اكتشاف حقول نفطية جديدة في بريطانيا (رويترز)
قال محللون إن بريطانيا تواجه خطر نضوب احتياطاتها النفطية في غضون عشرة أعوام في حين يشهد إنتاجها تدنيا كبيرا وتتقلص اكتشافات الحقول في بحر الشمال.
 
وتنبأ الاقتصادي في بنك (أتش أس بي سي) جون باتلر أن تختفي الاحتياطات النفطية البريطانية في بحر الشمال اعتبارا من 2010 إلى 2015 مما يعني أن الإنتاج النفطي سيستمر في التراجع حتى ذلك الحين.
 
وأشار باتلر إلى أن الإنتاج النفطي كان في سبتمبر/أيلول أدنى بنسبة 8.9% من مستواه العام الماضي وبنسبة 25% من مستواه قبل عامين ونصف العام على الرغم من ارتفاع أسعار النفط الخام.
 
وأوضح الاقتصادي في (أتش أس بي سي) أن هناك دراسات جيولوجية خلصت إلى أنه لم يعد هناك الكثير من الحقول النفطية الشاسعة للاكتشاف في بحر الشمال.
 
وتقول وزارة التجارة والصناعة البريطانية إن الاحتياطات النفطية البريطانية المثبتة بلغت 4.49 مليارات برميل في 31 ديسمبر/كانون الأول 2003 بتراجع نسبته 4% تقريبا على مدى عام.
 
وبعد اكتشاف طبقات نفطية شاسعة في بحر الشمال في السبعينيات, تحولت بريطانيا إلى مصدر كبير للنفط. ووصلت إلى أوج إنتاجها في 1985 مع 4.5% من الإنتاج العالمي، واليوم لم تعد تشكل حصتها سوى 2.3%.
 
يذكر أن إنتاج النفط البريطاني الخام الذي بلغ 2.7 مليون برميل في اليوم في 1999, تدهور منذ ذلك الوقت بنسبة 30% تقريبا ليصل إلى 1.9 مليون برميل بحسب (أتش أس بي سي).


 

المصدر : الفرنسية