ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في تقرير لها أن الصين وروسيا وفرنسا أعاقت تحقيقات الولايات المتحدة وبريطانيا في عمليات الفساد التي شابت عقود برنامج الأمم المتحدة للنفط مقابل الغذاء مع العراق.

ونقلت الصحيفة عن وثيقة سلمت إلى أعضاء في الكونغرس أن فرنسا والصين وروسيا منعت التحقيقات بالبرنامج لأن شركاتها كان لديها مكاسب كبيرة قُدرت بمليارات الدولارات.

ومن المقرر أن تعقد لجنة فرعية في مجلس النواب الأميركي غدا الثلاثاء جلسات استماع يشارك فيها ممثلون عن الشركات التي تعمل ضمن البرنامج.

 وستتمع اللجنة إلى ممثلين في شركة كوتيشنا السويسرية التي كلفتها الأمم المتحدة في 1999 الإشراف على البضائع التي تسلم إلى العراق, وممثلين من شركة (سايبولت إنترناشيونال بي.في) الهولندية التي أشرفت على الصادرات النفطية العراقية.

كما ستستمع إلى ممثلين عن المجموعة المصرفية الفرنسية (بي إن بي باريباس) المكلفة إدارة عائدات النفط في إطار البرنامج.

المصدر : وكالات