رئيسا الصندوق والبنك الدوليين (على التوالي) شاركا في الاجتماعات الفاشلة (الفرنسية)
فشل المسؤولون الماليون في صندوق النقد والبنك الدوليين في ردم هوة الخلافات بينهم والتوصل إلى اتفاق لتخفيف الديون عن الدول الأكثر فقرا في العالم إضافة إلى العراق.
 
وقد أعرب وزراء مالية ومحافظو البنوك في اجتماعات اللجنة التوجيهية في صندوق النقد والبنك الدوليين عن قلقهم من آثار ارتفاع أسعار النفط على تعزيز النمو الاقتصادي العالمي.
 
وكان من أبرز المتحدثين في هذه الاجتماعات رئيس الصندوق رودريغو راتو ورئيس البنك الدولي جيمس ولفنسون ووزير الخزانة الأميركية جون سنو.
 
وقد حذر راتو من تهاون المجتمع الدولي في تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية، مشيرا إلى أن الانتعاش الاقتصادي العالمي سيتراجع قليلا العام القادم إلى 4.3%، وذلك نظرا لتزايد المخاطر العالمية وعلى رأسها زيادة أسعار النفط وتقلباتها.
 
ويأتي ذلك قبيل ساعات من عقد اجتماعات الصندوق والبنك في اليوم الأخير الأحد.
 
وكان غوردون براون وزير المالية البريطاني رئيس اللجنة النقدية والمالية الدولية -الهيئة المسيرة لصندوق النقد- قد أكد السبت أنه ينبغي العمل على مواجهة المخاطر التي تهدد نمو الاقتصاد العالمي ولا سيما ارتفاع أسعار النفط.
 
 وقد عقدت هذه الاجتماعات وسط إجراءات أمنية مشددة إذ أغلقت الشرطة عددا من الشوارع المحيطة بمقر الاجتماعات بعد أن ذكرت تقارير أميركية قبل شهرين أن الهيئتين الاقتصاديتين الدوليتين عرضة لما أسمته هجوما إرهابيا.

المصدر : وكالات