طلبت عدد من الدول الفقيرة المنتجة للمنسوجات الجمعة من منظمة التجارة العالمية دراسة أثر إغراق كل من الصين والهند للأسواق العالمية بالمنسوجات عندما ينتهي العمل بنظام الحصص العالمي مع نهاية العام الحالي.
 
وتقول دول مثل موريشيوس وجمهورية الدومنيكان وسريلانكا وبنغلاديش إن نهاية نظام الحصص الذي يضمن لها نصيبا من أسواق الدول الغنية تهدد الكثير من شركاتها بالإغلاق.
 
وتقترح هذه الدول على منظمة التجارة التي تتخذ من جنيف مقرا لها أن تجري دراسة لكل دولة على حدة بشأن آثار إلغاء نظام الحصص المعمول به منذ عشرات السنين والذي استهدف في البداية حماية صناعة المنسوجات المحلية في الدول الغنية.
 
 وأكد ناريش سرفانسينغ سفير موريشيوس أمام الهيئة المعنية بالمسائل  الصناعية في منظمة التجارة أنه من الضروري أن تعالج منظمة التجارة العالمية هذا الموقف بكل الجدية التي يستحقها.
 
وكانت بعض الدول الفقيرة المنتجة للمنسوجات قد اقترحت في السابق تأجيل إلغاء نظام الحصص لإعطائها فسحة من الوقت لترتيب أوضاعها. لكن الصين والهند أوضحتا مرارا أنهما لن توافقا على أي تأجيل. وتحتاج مثل هذه الخطوة إلى موافقة بالإجماع من الدول الأعضاء في منظمة التجارة وعددها 147 دولة.

المصدر : وكالات