أكد الرئيس التنفيذي لشركة صناعة الطائرات الأميركية (بوينغ) هاري ستونسايفر اليوم الجمعة ضرورة فتح ملفات صانعة الطائرات الأوروبية أيرباص بخصوص الدعم والقروض التي تحصل عليها أيرباص من القادة الأوروبيين.

وجاءت هذه التصريحات خلال اجتماع بين ستونسايفر والمستشار الألماني غيرهارد شرودر.

وقال ستونسايفر إن اجتماعه مع شرودر اتسم بالصراحة في الحديث بشأن القلق الذي تشعر به بوينغ إزاء استفادة أيرباص من القروض الحكومية لتغطية ثلث تكاليف تطوير الشركة لطائرة جديدة، مشيرا إلى أنه نقل هذا الانطباع إلى الزعيمين البريطاني والفرنسي خلال جولته الأوروبية.

وأضاف ستونسايفر في مؤتمر صحفي عقده ببرلين اليوم أن أيرباص شركة ناجحة جدا وليست بحاجة إلى مثل هذه القروض وبإمكان الشركة الأوروبية اللجوء إلى البنوك للحصول على قروض كما تفعل بوينغ.

وأوضح أنه وشرودر اتفقا على أن هذه المسألة يمكن بحثها بين الحكومات بدلا من مناقشتها بين أيرباص وبوينغ، مشيرا إلى أنه لم يكن هناك من لا يتفق مع هذا التوجه خلال اجتماعاته حيث على المسؤولين الحكوميين حل هذه المسألة.

واقترح أن أفضل طريقة لحل هذه المشكلة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تتمثل بفتح ملفات الشركتين للتدقيق.

ودافع ستونسايفر عن مجموعة حوافز بقيمة 3.2 مليارات دولار حصلت عليها بوينغ من ولاية واشنطن في العام الماضي، معتبرا أن ذلك يختلف عن تمويل صنع طائرة جديدة.

وكان ستونسايفر عبر عن اعتقاده في وقت سابق بأن شركة أيرباص المنافسة أخطأت بإقدامها على إنتاج الطائرة العملاقة "إيرباص إيه 380"، مؤكدا أنه في حال ثبات خطأ في رأيه فستقوم بوينغ بإنتاج طائرة عملاقة أيضا.

المصدر : الجزيرة + وكالات