منير عتيق-عمان
أقرّ وزراء ومسؤولون يمثلون 15 دولة عربية اعتماد مبادرة الإدارة الرشيدة لخدمة التنمية العربية التي أعدتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

واعتبر الوزراء فى ختام اجتماعاتهم الأحد أن المبادرة بمحاورها الستة تمثل توصيات وقرارات القمة العربية التى عقدت فى تونس هذا العام.

ووافق الوزراء على مشاركة دولهم فى مؤتمر البحر الميت بالأردن الذي يعقد في 5 و6 ديسمبر/ كانون الأول المقبل على مستوى رؤساء الوزراء للإعلان رسميا عن المبادرة على أن يسبقه اجتماع وزاري فى الثالث من الشهر نفسه للإعداد للمؤتمر.

وأعلن الوزراء التزام بلادهم بتعيين منسق وطني عام ولجان وزارية في الدول التي ستشارك في المبادرة، وذلك من أجل التنسيق معهم لمتابعة العمل في المبادرة. وأقروا تولي الأردن مهام الأمانة العامة للمبادرة، وذلك للقيام بجميع الأعمال والمتطلبات لإطلاق المبادرة وانعقاد مؤتمر البحر الميت.

وشدد الوزراء على أهمية مشاركة جامعة الدول العربية ومنظماتها الإقليمية في مؤتمر البحر الميت بالإضافة إلى الموافقة على الاقتراح المصري بأهمية مساهمة مؤسسات المجتمع المدني لإنجاح المبادرة.

وقد افتتح رئيس الوزراء الأردني فيصل الفايز صباح أمس أعمال الاجتماع التحضيري للمؤتمر العربي الخاص بإعلان مبادرة الإدارة الرشيدة لخدمة التنمية العربية الذي سيعقد في عمان في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وقال الفايز إن التنمية الإدارية والإدارة الرشيدة هي الأساس في أي عملية إصلاح ويجب أن تسبق عملية التنمية والإصلاح السياسي. وأوضح أن التنمية الإدارية التي يندرج في مفهومها الإصلاح القضائي والمالي وحقوق المرأة وتطوير الإعلام تستهدف رفع كفاءة الجهاز الحكومي والقضاء على البيروقراطية والروتين لتصبح مؤسسات الدولة أكثر فاعلية.

وتهدف المبادرة التي تنفذ من خلال برنامج يستغرق ثلاث سنوات يبدأ بمشاركة الأردن ومصر والمغرب وتونس ولبنان ودبي لإيجاد السبل الكفيلة بتأمين المعطيات للمشروعات الإصلاحية من خلال رؤية شاملة وسياسات واضحة لعملية الإصلاح الإداري وعلاقته بالتنمية الاقتصادية ورفع مستوى معيشة الفرد وإرساء التعاون بين الدول العربية وبين دول حققت نجاحا في تطوير إداراتها العامة.

واعتمدت المبادرة ستة محاور للإصلاح استنادا لتجارب ست دول عربية تتخصص كل منها بمحور حقق نجاحا على الصعيد الوطني تشمل الإدارة الرشيدة للمال العام في مصر والخدمة المدنية والنزاهة في المغرب والحكومة الإلكترونية في دبي وإدارة الموارد العامة في تونس وتطوير وتحديث النظام القضائي في الأردن والإعلام والمجتمع المدني في لبنان.

______________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة