القوات الأميركية في العراق (رويترز)
قالت الولايات المتحدة إنه من المبكر التكهن بأي رقم للموازنة الإضافية المطلوبة لتمويل العمليات في العراق. 

وأوضح المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان أنهم سيطلبون أموالا إضافية "للتأكد من أن قواتنا في العراق وأفغانستان تملك الموارد الكافية من أجل إنهاء مهمتها الأساسية.. هذه العملية بالكاد بدأت ومن المبكر محاولة التكهن حول رقم محدد". 
 
وذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أمس أن الرئيس بوش يستعد ليطلب من الكونغرس -في حال إعادة انتخابه- حوالي سبعين مليار دولار إضافية في بداية السنة المقبلة, من أجل العمليات العسكرية في العراق وأفغانستان.
 
 وحصلت إدارة بوش في مايو/أيار 2003 من الكونغرس على 75 مليار دولار, وفي أكتوبر/ تشرين الأول 87 مليارا, وفي يوليو/تموز على موازنة إضافية بقيمة 25 مليارا لتمويل العمليات في العراق وأفغانستان.
 
وفي الرابع من الشهر الجاري، وقع بوش ميزانية الإنفاق العسكري وقدرها  416.2  مليار دولار والتي تتضمن تمويل العمليات في أفغانستان والعراق ومنح القوات الأميركية علاوة في الرواتب وتخصيص مبالغ للدفاع الصاروخي.

وحاول الرئيس التركيز على المزايا الممنوحة للجيش وهي علاوة في الراتب بنسبة 3.5% ومبالغ تخصص للسكن خارج القواعد, كما أكد الحاجة إلى اجتذاب مزيد من القوات والاحتفاظ بها.
وكان مكتب المحاسبة -وهو جهاز التحقيقات بالكونغرس- قد أعلن أن ميزانية العمليات العسكرية بالعراق وأفغانستان ستتخطى المبلغ المرصود لها بمقدار 12.3 مليار دولار للسنة المالية التي ستنتهي يوم30 سبتمبر/أيلول المقبل.

المصدر : وكالات