قال مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي إن خفض القروض المدعومة من الحكومة لإيرباص لن يساعد شركة صناعة الطائرات الأميركية العملاقة بوينغ، التي تواجه منافسة قوية مع صانعة الطائرات الأوروبية إيرباص.

وقال المفوض التجاري في الاتحاد باسكال لامي اليوم الاثنين إنه في إطار سياسات السنة الانتخابية، فقد هدد الرئيس الأميركي جورج بوش الشهر الماضي لمواجهة أي دعم غير عادل يقدم إلى إيرباص في منظمة التجارة العالمية.

وأضاف أن التوجه الأميركي يرجع إلى حملة علاقات عامة قامت بها بوينغ مشيرا إلى إمكانية التوصل لاتفاق جديد بشأن هذا الموضوع.

وتعود ادعاءات بوينغ بأن إيرباص تتلقى إعانات حكومية غير عادلة إلى تأسيس الكونسورتيوم الأوروبي الغربي قبل ثلاثة عقود.

وكان رد إيرباص بأن بوينغ أكبر شركة صانعة للطائرات عالميا قد حصلت على إعانات كبيرة غير مباشرة من خلال عقود حكومية مع وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) والفضاء والنقل.

وقد أثيرت تساؤلات مؤخرا حول مجموعة حوافز تبلغ نحو 3.2 مليارات دولار قدمتها واشنطن للشركة خلال العام الماضي لضمان مشروع تجميع طائرة بوينغ الجديدة 7 إيه 7 دريم لاينر.

ومن المقرر عقد محادثات أميركية أوروبية الأسبوع المقبل في بروكسل لبحث منع أي قروض حكومية عن إيرباص في وقت تفكر فيه الشركة الأوروبية في صنع طائرة منافسة للأميركية 7 إيه 7.

وحصلت إيرباص على طلبيات أكثر من بوينغ في أربع من خمس سنوات ماضية مسجلة أكثر رقم من الطلبيات خلال العام الماضي، إذ وصل 305 طائرات مقابل 281 طائرة للشركة الأميركية.

من جهة أخرى أعلنت شركة الطيران الفيتنامية فيتنام إيرلاين عن إجراء محادثات بهدف الحصول على طائرة بوينغ طراز 777 لدعم أسطولها الجوي.

المصدر : وكالات