الكويت- الجزيرة نت

قلل تقرير اقتصادي كويتي من جدية برامج الإصلاح الاقتصادي في الكويت، مشيرا إلى تشكيك معظم المحللين فيها.

وأكد تقرير الشال الاقتصادي الأسبوعي الذي يصدر عن شركة الشال للاستشارات والاستثمار، أن قوى تعطيل الإصلاح المنشود أقوى من تلك الراغبة في تحقيقه. لكنه قال إن هناك أفرادا ومؤسسات حكومية مخلصة في دعواها وربما تحقق حالات فردية ناجحة.

وعزا التقرير الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه تلك العقبات إلى عدم توفر المكونات الحقيقية اللازمة لإعداد صيغة الإصلاح والمتمثلة في الفريق المؤهل لذلك والذي اعتبره التقرير غير كفؤ.

واعتبر التقرير أن مجلس الوزراء الكويتي –باستثناء أقلية فيه– لا يصلح ولا يستطيع أن يكون صلب هذا الفريق، لذلك تبدو لغة الإصلاح وأدواته غائبة.

وأشار تقرير شركة الشال إلى أن التجارب التاريخية تدل دائما على أن ارتفاع إيرادات النفط يؤدي دائما إلى تغييب سياسات الإصلاح، وذلك ما حدث في ميزانية العام 1995.

وتنبأ التقرير بأن ذلك يبدو أنه سيتكرر مع دعوة بعض النواب الخطرة لزيادة الرواتب والأجور رغم مؤشرات ارتفاع البطالة إلى أكثر من 11% في العام 2005.

وشدد التقرير الاقتصادي على أن الإصلاح لن يتحقق إلا إذا كانت هناك وقفة قانونية وأخلاقية جادة مع الفساد وبيئته التي اعتبرها التقرير "لا تزال خصبة في البلد".

يشار إلى أن ارتفاع أسعار النفط زاد من الفائض المالي للدول المنتجة له ومن بينها الكويت.

المصدر : الجزيرة