دعوة المسؤولين المحليين إلى تسوية مسألة أجور العمال المتأخرة الدفع (الفرنسية-أرشيف)
أكد مسؤول صيني رفيع المستوى ضرورة قيام بلاده بمساعدة عمال البناء في الحصول على متأخرات أجور تتجاوز 43 مليار دولار -جزء منها كان يجب دفعه قبل عشر سنوات- وإلا فستواجه مخاطر تعرض اقتصادها لاضطرابات.

وقال نائب رئيس الوزراء تسينغ بي يان لوكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) اليوم الثلاثاء إن تسوية مسألة الأجور المتأخرة مهمة لحماية النظام الطبيعي للسوق والثقة في النظام الاجتماعي وستساعد في التطور السريع نسبيا والمطرد للاقتصاد.

وأضاف بي يان إن مستحقات العمال من الأجور وصلت في نهاية عام 2003 إلى 43.5 مليار دولار مؤكدا أن مشكلة المستحقات كانت خطيرة في مجال العقارات والمشاريع التي كانت تمولها الحكومة.

ودعا بي يان المسؤولين المحليين إلى تسوية مسألة الأجور بحلول نهاية عام 2005.

ويقدر عدد عمال البناء في الصين بما يتراوح بين 50 و60 مليونا كثير منهم هاجروا من الريف إلى المدن للبحث عن فرص عمل.

وبدأ الرئيس هو جين تاو ورئيس الوزراء وين جيا باو منذ توليهما السلطة في مطلع عام 2003 حملة لمساعدة هؤلاء العمال بتذليل العقبات القانونية لإيجاد فرص عمل لهم وضمان دخول أبناؤهم المدارس.

ويشكل المهاجرون والعاطلون عن العمل مصدر اضطرابات حيث يكافحون للحصول على الأجور المتأخرة والمعاشات، لكن مثل هذه الاحتجاجات والمظاهرات مازالت في نطاق محلي حتى الآن مع عجزها عن كسب دعم وطني.

المصدر : صحيفة برلنفسكي الدانماركية