أشاد وزير الزراعة الفرنسي إيرفي غايمار بالولايات المتحدة لقبولها تقديم تنازلات ساعدت في التوصل إلى اتفاق لمنظمة التجارة العالمية يتضمن خفض مليارات الدولارات من الدعم الذي تقدمه الدول الغنية للزراعة.

وأوضح غايمار لإذاعة فرانس إنتر الحكومية أن موافقة الولايات المتحدة جاءت بعد رفض متكرر لتنظيم سياستها الزراعية، لأنها رأت أن الجهود التي تبذل متوازنة ولم يعد هناك أي سبب لتعارض الاتفاق.

وأشار الوزير الفرنسي إلى أن موضوع المفاوضات التي ستعقد اعتبارا من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل وحتى ديسمبر/ كانون الأول 2005 سيكون بشأن مراحل رفع الدعم عن الصادرات الزراعية متوقعا انتهاء هذه العملية عام 2015 أو 2017.

وعبر عن اعتقاده بأن المساعدات المقدمة للصادرات الزراعية كانت مهمة جدا في أوروبا منذ عشر سنوات حيث كانت تشكل 30% من ميزانية القطاع الزراعي الأوروبي لكنها اليوم تشكل أقل من 5%.

وكان أعضاء في منظمة التجارة العالمية يمثلون 147 دولة توصلوا بعد خمسة أيام من المفاوضات إلى إطار عمل أمس الأحد يرسي الخطوط العامة لجولة محادثات الدوحة المتعثرة منذ انهيار محادثات كانكون بالمكسيك قبل أقل من عام.

ويتوقع أن يؤدي الانتهاء من هذه الجولة بنجاح إلى ضخ مليارات الدولارات في الاقتصاد العالمي.

المصدر : وكالات