مازال العراقيون يقضون فترات غير قصيرة من اليوم دون كهرباء (رويترز)
كشف مكتب المحاسبة العامة التابع للكونغرس الأميركي أن واشنطن أنفقت من أموال العراق أكثر مما أنفقت من أموالها على إعادة بناء البلاد في العام الأول من عمليات الإعمار بعد الإطاحة بصدام حسين.

وأوضح المكتب في تقرير جديد له أن واشنطن أنفقت 13 مليار دولار من أموال العراق مقابل ثمانية مليارات دولار من أموالها.

كما اعترف محققون بالمكتب أن مشروعا أميركيا قيمته 1.4 مليار دولار لتحسين شبكة الكهرباء في العراق فشل في تحقيق تقدم كبير عن المستويات التي كانت موجودة عقب الحرب، مشيرين إلى أنه من غير المرجح أن يفي بالطلب في ذروته خلال فصل الصيف الحالي.

وأضاف التقرير أنه في مايو/أيار 2003 كانت سبع من محافظات العراق الثماني عشرة تحصل على 16 ساعة أو أكثر من الكهرباء في اليوم، لكن في مايو/أيار 2004 فإن محافظة واحدة في شمال العراق تحصل على ذلك المستوى.

وأصبحت الكهرباء مقياسا مهما للتقدم في العراق بعد الحرب، وحددت سلطة الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة التي أدارت شؤون البلاد قبل تسليم السلطة للعراقيين يوم الاثنين الماضي هدفا لتوليد ستة آلاف ميغاوات من الطاقة الكهربائية بحلول 30 يونيو/حزيران 2004.

لكن التقرير أشار إلى أنه حتى إذا تم تحقيق هدف توليد ستة آلاف ميغاوات فإن طاقة توليد الكهرباء لن تفي بذروة الطلب في الصيف التي تقدر بما يتراوح بين سبعة آلاف إلى ثمانية آلاف ميغاوات.

وتتعرض إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش لانتقادات لبطء جهود إعمار العراق التي تزايدت صعوبتها بسبب استمرار الأعمال المسلحة في البلاد.

المصدر : الجزيرة + رويترز