موظفو اليمنية يتحدون الحكومة بمواصلة الإضراب
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

موظفو اليمنية يتحدون الحكومة بمواصلة الإضراب

عبده عايش-صنعاء

واصل الطيارون والمهندسون في الخطوط الجوية اليمنية إضرابا شاملا ومفتوحا بدأ أمس الاثنين، بالرغم من التحذيرات الحكومية لهم.

وقالت مصادر محلية إن عدد المشاركين في الإضراب يصل إلى 100 طيار ومهندس من أصل 130 يعملون في الخطوط الجوية اليمنية.

وتتركز أهم مطالب الطيارين والمهندسين الجويين في فتح الزيادات السنوية الموقوفة كاملة، وعدم حرمان أي واحد منها حسب نظام مصر للطيران الخاص بالطاقم الطائر، وإدخال تعديلات هذا النظام لاستلامها مع مرتبات شهر يونيو/حزيران 2004.

وأكد المضربون أنهم اضطروا إلى إعلان الإضراب لأن معاناتهم تعود إلى عام 1997، حين تم الاتفاق مع إدارة الشركة اليمنية على تطبيق كادر الخطوط الجوية المصرية على العاملين في اليمنية.

ويبدو أن محاولة ثنيهم عن إعلان الإضراب لم تفلح بالرغم من لقاء رئيس الوزراء اليمني عبد القادر باجمال بهم أمس الأول، وإيضاحه لهم أن هذا العمل سيؤدي إلى عجز الشركة عن أداء عملها مما يهدد بتشريد آلاف الأسر ويضر بالاقتصاد الوطني وسمعة البلد والشركة.

من جهته اعتبر وزير النقل اليمني عمر العمودي أن الإضراب سلوك غير صحيح ولن يساعد في إيجاد الحلول المناسبة لأي أمور يود الطيارون والمهندسون معالجتها، بل سيؤدي إلى نتائج عكسية لن تكون في صالح الطيارين أو الشركة.

وحسب مصادر يمنية فإن الإضراب تسبب في شل حركة الطيران الداخلية وألغى عدة رحلات خارجية، وهو ما يعني خسارة كبيرة تتكبدها الشركة اليمنية، ولا يبدو في الأفق حل لهذا الإضراب إلا بالاستجابة لمطالب الطيارين والمهندسين وتحسين مستواهم الوظيفي والمالي حسب رأيهم.

يذكر أن عدد العاملين في شركة الخطوط الجوية اليمنية يصل إلى أربعة آلاف موظف وهي الناقل الجوي اليمني الوحيد، ويضم أسطولها الجوي طائرات إيرباص حديثة، وافتتحت مؤخرا خطوطا جوية جديدة إلى بلدان آسيوية وأوروبية.
_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة