هاليبرتون تواجه سلسلة اتهامات وتحقيقات متوالية (رويترز)
اتهمت لجنة تابعة لمجلس النواب الأميركي شركة هاليبرتون الأميركية بالسرقة وإهدار المال العام من خلال التلاعب في عقودها الحكومية التي فازت بها في العراق.

واعتبر النائب الديمقراطي هنري واكسمان أن عملية التدقيق التي قامت بها الحكومة أظهرت أن منح الشركة لأكبر عقدين في العراق شابهما سوء إدارة وترتيبات مبالغ فيها.

وجدد واكسمان اتهامات أطلقها من قبل بأنه يعتقد أن حصول هاليبرتون على هذا العمل بالعراق نابع من ارتباطات سياسية في إشارة واضحة لدور نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني الذي كان يترأس الشركة حتى عام 2000.

وقد دافع مسؤولون في هاليبرتون خلال جلسة الاستماع التي عقدتها اللجنة عن موقف الشركة.

يذكر أن عقود هاليبرتون في العراق تشمل قطاعي البنية الأساسية النفطية وإمدادت الجيش الأميركي، وهو ما من شأنه أن يدر على الشركة نحو 18 مليار دولار طبقا لتقديرات حكومية. ويتهم الديمقراطيون إدارة الرئيس جورج بوش بمنح الشركة معاملة خاصة.

وقد لازمت الفضائح الشركة العملاقة في الفترة الأخيرة إذ تخضع لتحقيقات تتعلق بنشاطات لها في العراق ونيجيريا وإيران.

المصدر : وكالات