بدأ في العاصمة القطرية الدوحة أكبر تجمع تجاري دولي تشهده المدينة في إطار معرض تحت عنوان "مشروع قطر 2004" والمتخصص بمواد ومعدات وتقنيات البناء في قطر.

وقال وزير الاقتصاد والتجارة محمد بن أحمد آل ثاني في تصريحات صحفية إن الحكومة تعمل على الاقتصاد الكلي وتحاول جذب أكبر قدر من المستثمرين لقطر، لكن من خلال معايير جديدة.
 
وأوضح أن هناك دراسات في هذا الشأن ستعلن قريبا وستكون محفزة للاستثمار الداخلي والخارجي وبأفكار جديدة ونمط مختلف.
 
وحث الوزير القطري الشركات الوطنية على الاستفادة من خبرات نظيرتها الخليجية، داعيا القطاع الخاص إلى أن يكون مبادرا وأن تكون له روح المغامرة والسمة التجارية في التفكير.
 
ومن أهم المعروضات في هذا المعرض الذي تنظمه الشركة الدولية للمعارض بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة قطر خلال الفترة بين 19 و23 من الشهر الجاري معدات وتقنيات البناء الصغيرة والثقيلة ومواد تقنيات الكهرباء ومنتجات الرخام ومختلف الخدمات المختصة بالبناء.
 
وحضر المعرض عدد من كبار المسؤولين والسفراء وبمشاركة أكثر من 400 شركة عربية وأجنبية.
 
وسوف يقدم المعرض فرصا كبيرة لرجال الأعمال والتجار وأصحاب المشاريع لعقد الصفقات مع العارضين وإبرام الاتفاقيات وإنشاء المشاريع المشتركة والمصانع في قطر والأسواق المجاورة خاصة مع بعض الشركات التي تعرض لأول مرة في الدوحة من الولايات  المتحدة وبريطانيا.

المصدر : وكالات